February 19, 2011

Petition to lift ban on women driving

Arab news

Petition to lift ban on women driving

By SARAH ABDULLAH | ARAB NEWS

JEDDAH/TAIF: While helping with her family’s farm outside Taif, 15 year-old Nora Muslaah usually drives the truck that carries vegetables from the field to her family’s home.

Although she has four younger brothers, as the oldest she feels it her duty to help out her family as much as possible, adding that she does not feel she is breaking the law. She feels she is only doing what so many Saudi women living outside major cities do everyday to assist their families.

“Because most families have a lot of work to do in rural areas and are usually living spaced apart, unlike large cities, most police authorities here don’t strictly enforce the driving ban as long as women drive safely and don’t cause trouble. Everything is fine with most officials found to look the other way,” Muslaah said.

In fact, according to some people, such as Saudi businessman and economist Abdullah Alami, the boundary lines on who can and cannot drive in the Kingdom is not exactly clear to prohibit women from driving.

“Driving in Saudi Arabia is a right for men as well as women if you examine the Saudi Traffic Regulations,” Alami said. “Article 32 of the Traffic Regulations states that it is prohibited for any ‘person’ driving a vehicle without a driver’s license. Based on this rule, it does not limit licenses to only men but to a ‘person’ in general,” Alami explained.

With this argument intact, Alami is currently leading a campaign to permanently lift the ban on women driving. In January, Alami sent a petition to the Shoura Council for review. The petition included the signatures of 136 Saudis, 38 of whom were men. Surprisingly, a majority of men said they do not mind if women drive.

“The issue is based on trust and control within one’s own family,” said Hani Abdullah, a Saudi father of four.

“I would prefer to allow my daughters and wife to drive rather than have a driver. In my opinion, drivers in many Saudi families these days are allowed to get too involved with families and know too many private things about them. This is against the principles of religion,” he added.

“I believe that the issue is a social one. I think that men and women should be taught in school and at home from an early age how to respect each other socially. Instead, I often see three or four cars stopped in the middle of the street surrounding a taxi carrying a woman or cars chasing other cars carrying women around the city creating dangerous scenarios. If everyone knew how to respect each other as Islam states, then this would not be the scenario, nor would women driving in cities be a problem,” said Aymen Redwan.

The petition recently sent to the Shoura Council by Alami not only asks for the ban to be lifted but also includes requests for a women’s section to be included within the Kingdom’s police departments, driving schools and licenses for women, and stringent punishment for men who harass women drivers.

http://arabnews.com/saudiarabia/article270985.ece


February 13, 2011

دعوة لهيئة الأمر بالمعروف لزراعة وردة



دعوة لهيئة الأمر بالمعروف لزراعة وردة
دعوة لهيئة الأمر بالمعروف لزراعة وردة

يصادف غداً الرابع عشر من فبراير عيد العشاق والمحبين (فالنتاين). وبينما اكتست واجهات محال الهدايا والحلويات والزهور في الأسواق والمجمعات التجارية في جميع أنحاء العالم بدون استثناء باللون الأحمر استعدادا لاستقبال المحتفلين بيوم الحب.... نقف نحن لمدة 24 ساعة حزناً وخوفاً وحداداً وهلعا.


الورود والزهور الحمراء الجميلة التي كانت حلالا زلالا منذ يومين، سوف تُذبح وتتلف غداً لأنها تصبح رجس من عمل الشيطان. وكما تقول الزميلة سالمة الموشي: "الورد الأحمر يباع في السوق السوداء" ...يالها من مفارقة قد تصيب أنصار البيئة بالاحباط واليأس والهوان.

ممنوع أن يطرق الحب أبوابنا أو نهدي وردة لمن نحب.... ممنوع أن نستمتع بلون الشمس الوردي عند الغروب...ممنوع أن نفرش السجاد "الأحمر" ترحيباً بضيوفنا....وحتى أفلام "روميو وجولييت" و "قصة حب" و "تايتانك" تختفي ولا يتبقى إلا أفلام "دراكولا" و"الوحش الأخضر" في محلات تأجير الأفلام.

من الممنوعات الأخرى غداً استخدام تعبير "البحر الأحمر" في حصة الجغرافيا شرحاً أو رسماً أو كتابة، فالبحر الأحمر يتغير لونه غداً إلى لون آخر لسد الذرائع وطرد الشبهات.... أي مدرس يسأل الطلاب غداً عن حدودنا من الجهة الغربية سوف يعاقب ويُدان.

كذلك أتوقع أن توقف الخطوط السعودية كل رحلاتها إلى منازل "بللحمر" مما سينتج عنها طبعاً خسارة فادحة للسياحة الداخلية. ولمن لا يعرف بللحمر فهي تقع على ضفاف وادي بيحان ويحدها من الشمال بللسمر ومن الجنوب شهران.

لن يكون مسموحاً ان يقص أي من المسئولين غداً الشريط "الأحمر" لافتتاح ندوة أو مؤتمر أو مهرجان.

أما إذا أصيب احد في حادث – لا سمح الله – فإياك إياك ان تنزف دما "أحمر". ممكن أن تنزف دم من أي لون تشاء (مع بعض التحفظ) إلا الدم الأحمر. في كل الأحوال لن يتمكن الهلال "الأحمر" من إسعافك لأن شعارات هذه السيارات تصبح مشبوهة في يوم الحب وحتى مرورها في الشوارع سيعرضها لمخاطر يحسب لها ألف حسبان.

أما أنتِ يا سيدتي فلن يكون بإمكانك غداً وضع "أحمر" الشفاه... وحتى إذا سمعتِ غزلاً او إطراء فالأفضل ألا تحمر وجنتيكِ خجلاً وإلا كسرتِ خصوصيتنا وقيودنا وأعرافنا. ولا تستغربي سيدتي إذا ذهبتِ للسوبر ماركت ولم يتوفر الطماطم أو التفاح "الأحمر" أو الفراولة، فكل هذه الخضروات والفواكه أصبحت بين يوم وليلة من المحرمات وممنوع أن يقربها إنس أو جان.

وإذا صادف يوم غد عيد ميلاد طفلك، فأنصحكِ سيدتي بعدم استخدام البالونات ذات اللون "الأحمر"، فقد تتعرض هذه البالونات للمساءلة والاعتقال. لا تتعبي سيدتي فلن تجدي أي دببة صغيرة أو حلويات "حمراء" او حتى شوكولاتة تشتريها لطفلك غداً، فالباعة قد أخفوا جميع هداياهم وبالوناتهم خوفاً ورهبة وهلعا. استبدلي الورود بالخس، وعوضاً عن علب الحلويات الحمراء التي على شكل قلب قدمي الخيار فهو مفيد صحياً وبدنياً ومعنوياً وخاصة في وقت الأزمات....وإذا لم يتوفر الخيار فعليكِ بالبازنجان.

وأنت عزيزي السائق، ممنوع الوقوف إذا كانت إشارة المرور مضيئة بالأحمر لأن هذا اللون يصبح غداً رجس من عمل الشيطان. بالمناسبة، هذا آخر إنذار لإدارة المرور، سيتم القبض على كل إشارة مرور تضيء يوم غد باللون الأحمر لأنها ستعتبر من الأوثان.

وننتقل بعد ذلك لسفارات وقنصليات الدول الصديقة التي ترفرف أعلامها "الحمراء" خفاقة فوق مبانيها. على هذه السفارات التي اختارت اللون الأحمر لأعلامها أن تتفهم خصوصيتنا يوم غد وقد أعذر من أنذر....أرجوكم تفهموا خصوصيتنا بدون لف أو دوران.

كذلك يحظر استعمال البطاقة "الحمراء" في أي مباراة كرة قدم تقام غداً. على حكم المباراة الاستعاضة ببطاقة من لون آخر غير مشبوه أو تأجيل المباراة للأسبوع القادم...لا مكان للبطاقة الحمراء غداً في الميدان.

أما سوق الأسهم فالأفضل لها غداً أن ترتفع لأن هبوط الأسهم أساساً لا يبشر بالخير، فما بالك إذا كان هذا الهبوط متزامناً مع اللون "الأحمر" على شاشة التلفزيون في يوم تحريم اللون الأحمر من بين كل الألوان؟

لن تتمكني سيدتي غداً من ارتداء فستانك "الأحمر" أو بنطلونك الوردي أو حتى أن تضعي وشاحاً أحمر، ولن تتمكن سيدي من لبس القميص الأحمر أو حتى الشماغ الأحمر. لا ولن تتمكن من إكمال أغنية "وعزي في شماغ أحمر... وثوب أبيض... وطاقية" أو أغنية "عمي يابياع الورد"، لأنك لو فعلت فسيتم القبض عليك من قبل حملات التفتيش والمراقبة بأنبل وأسمى وأجمل تهمة...تهمة حب الانسان للإنسان.

يوم الحب يوم عادي جداً يتصف بالتفاؤل والحب والسلام. وكما استقبلت ادارة المرور صباح اول يوم دراسي الطلاب والطالبات عند الاشارات المرورية بالحب ووزعت عليهم الورود والهدايا، أهيب بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن توزع غداً الورود عند الاشارات المرورية...
ستؤكد هذه الخطوة توجه الهيئة المعلن مؤخراً بعدم المساس بحقوق الناس وحرياتهم وستكون هذه المبادرة الوردية جديرة بالتقدير والاحترام.

نعم هناك حلول للبطالة

مجلة الاقتصاد (غرفة الشرقية)

مقال عبدالله العلمي

نعم هناك حلول للبطالة


العدد 458

فبراير 2011

في منتصف شهر سبتمبر الماضي، أسس معالي وزير العمل المهندس عادل فقيه صفحة خاصة في الفيسبوك لترشيح "مواضيع للنقاش مع الوزير". شكل الوزير بعد ذلك 3 فرق في كل من الرياض والشرقية وجدة لإعداد دراسة عن البطالة. الهدف من الدراسة هو تكوين قاعدة بيانات للمقترحات مصحوبة بتحليل كل مقترح والخطوات التي يمكن اتخاذها لتطبيقه والخروج بالتوصيات النهائية التي تنقسم إلى قسمين، توصيات يمكننا تطبيقها قريباً (مكاسب عاجلة) وأخرى على المدى البعيد.

كنت أعلم أن تكليفي برئاسة فريق المنطقة الشرقية سينتج عنه جدول أعمال طويل ومضن، ولكن الفريق عمل بجد ونشاط فأنهينا المهمة على أكمل وجه وفي وقت قياسي.

احدى أهم مراحل الدراسة كانت اجتماعنا مع أعضاء من لجنتي التدريب والموارد البشرية بغرفة الشرقية. ناقشنا تدني مخرجات التعليم وأهمية إعادة تأهيل الخريجين وتكثيف التدريب المنتهي بالتوظيف. كذلك تحدثنا طويلاً عن ضرورة التعاون مع المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني والكليات التقنية وتدريب الخريجين.

من ضمن المواضيع الأخرى التي ناقشناها ضرورة التركيز على أهمية دقة المعلومات في صندوق الموارد البشرية، وإنشاء موقع الكتروني للتوظيف تابع للوزاره تعلن فيه الأجهزه الحكوميه والقطاع الخاص، وايضاً يضع فيه الباحثون عن العمل سيرهم الذاتية، على أن تكون المعلومات دقيقة وصحيحة. قد تكون فكرة "تحديد حد أدنى للأجور" أخذت الحيز الأكبر من النقاش، كما أن موضوع ضرورة تصنيف المهن والوظائف نالت قسطاً وافراً من إبداء وجهات النظر وخاصة بما يتعلق بتقنين التأشيرات تناسباً مع نسب السعودة في مهن معينة.

ناقشنا ضرورة تقييم أداء مكاتب العمل وخاصة أسلوب التعامل مع الشركات والمراجعين، ومركزية اتخاذ القرارات، ومصداقية المعلومات. لم نجد صعوبة في استنتاج عدم فعالية فكرة صرف إعانات مالية للعاطلين عن العمل، وعدم جدوى الغاء نظام الكفالة، والدليل عدم نجاح تجربة الغاء نظام الكفيل في البحرين. مازلت أتذكر حكمة د. عبدالرحمن الربيعه، رئيس لجنة التدريب في اختيار كلماته بنبرة أمينة وهادئة. كذلك مازلت أتذكر طموح الأستاذة وجدان السعيد، نائب رئيس لجنة الموارد البشرية وهي تعبر بشجاعة فائقة عن وجهة نظر سيدات الأعمال.

في آخر مرحلة في الدراسة استضاف معالي وزير العمل الفرق الثلاثة في ورشة عمل في جدة لمناقشة أربعة محاور رئيسية:

الأولى: مراقبة السعودة وتحفيز الشركات عليها، وتدريب العاملين، وتأهيل الباحثين عن عمل.

الثانية: الربط مع الوزارات الأخرى لحل البطالة ووضع الإستراتيجيات بعيدة المدى.

الثالثة: تقنين استقدام العمالة.

والرابعة: تبسيط فهم أنظمة الوزارة وطرق التعامل معها.

نتج عن الورشة ثمانية حلول أساسية. علمت فيما بعد أن الوزير استمع لعرض هذه الحلول التي قدمتها الفرق وكيف أن معظم هذه الحلول تصب مع توجهات الوزارة. كذلك صرح الوزير في صفحته في الفيسبوك أنه كلف الاستشاريين المختصين بأخذ هذه الحلول بعين الاعتبار وهي كالتالي:

1. ربط كلفة الاستقدام بالاحتياج والسعودة.

2. وضع أنظمة صارمة بحق المخالفين لأنظمة العمل على أن يكون التطبيق فوري مع زيادة عدد المفتشين ووضع برنامج حوافز متكامل.

3. إيجاد الآليات للتواصل الفعال بين الوزارات والجهات ذات العلاقة وتفعيل مراكز المعلومات بينهم.

4. تسريع تفعيل التواصل بين خدمة "يسر" والوزارات الأخرى والتوعية بها.

5. خلق مناخ عمل ملائم للموظف والمراجع.

6. هندسة الإجراءات.

7. الحد من التأشيرات قدر الإمكان وربطها بنسبة السعودة علي الإدارات وإلغاء نظام الكفالة.

8. الرفع من ثقافة العمل للمجتمع و تطوير أداء ومهارة العامل السعودي

February 12, 2011

Away from the cities, Saudi women take to the roads

By ROB L. WAGNER/ THE MEDIA LINE

02/10/2011 14:17


Abdullah Alami, a Saudi economist who is spearheading the latest campaign to end the ban, said the law implies that women are permitted to drive. Alami is fighting a quixotic campaign get the Shura Council, the body that advises the king on policy, to consider a petition allowing women to drive.

You see, Islam calls for protecting women’s legitimate rights,” Alami told The Media Line. “Driving is a right for women, as it is for men. Article 32 of the Saudi Traffic Regulations provides that. It’s prohibited for any ‘person’ driving a vehicle before getting a driver’s license. Based on this text, the term ‘person’ isn’t limited to males.”

There is evidence that women who drive in remote villages have earned respect for following traffic regulations,” Alami said. “It’s natural for women in rural areas to assist in making a living in every way possible.”

But, the tacit acceptance of women driving doesn’t extend to cities, where the ban is enforced. Indeed, women passengers sitting alone in taxis or cars with private drivers face harassment from men. The harassment has made many families fearful of allowing their daughters or wives to be alone in a car.

Alami, however, said that is no longer a valid concern. “People are more convinced today than ever that there is no justification for preventing women from driving,” he said. “Saudi women continue to drive in various countries around the world. It has become more acceptable for them to drive in their own country.”

Alami said rural women could serve as role models to their urban sisters. They get behind the wheel to put food on the table and don’t bother themselves with the restrictions their urban counterparts face.

Last month, Alami sent a petition signed by 136 Saudis, including 98 women, to the Shura Council. The petition asks for consideration of a trial-driving phase. The Shura Council can forward a recommendation to the Council of Ministers for approval if it agrees the plan has merit. The petition seeks to specify driving schools available to teach women driving and to issue driving certificates. It also asks that police departments develop women’s sections to handle licensing and violations issues. A key component of the petition asks that stiff jail time and fines be imposed on people harassing female drivers.

Alami also seeks to have Saudi traffic authorities develop vehicle safety checks, highway breakdown programs and an awareness campaign.

A representative for the Shura Council said there was no record of the Council receiving the petition. Alami is undeterred. He is preparing a second petition and seeking additional signatures.

Saudi Arabia has signed the international conventions of non-discrimination against women,” Almani said, referring to the United Nations’ Convention on the Elimination of All Forms of Discrimination Against Women. “It is crucial that women aren’t discriminated against, including, and not limited to, driving.”


Read the article here:

February 11, 2011

غضب النيل: اليوم (17) - الخميس 10 فبراير

أخيراً تحدث الرئيس (مسجلة طبعاً) متأخراً 30 سنة فقط

حديث الأب لأبنائه؟....تألمت كل الألم؟ ياأخي العب غيرها

تعديل مواد الدستور؟ قديمة ومتأخرة...الأمر ليس بيدك بل يحتاج استفتاء

لا تريد إملاءات من الخارج؟ اهتم بشعبك.... بالمناسبة، الكلام لك ولغيرك

تفويض نائب الرئيس؟ ياعم الحج امشي شعبك لا يريدك

ننتظر الآن البيان رقم (2) للمجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية

أوباما تحدث باقتضاب عن الوضع المصري لكنه قال أنه يدعم انتقال حقيقية للديمقراطية

يعني زي ديمقراطية افغانستان والعراق مثلا؟

الأخبار تتسارع

تنحى...لم يتنحى...فوض سليمان....لم يفوضه....الجيش استلم السلطة أو لم يستلمها

المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية أصدر البيان رقم (1) بعد انعقاده المفاجئ اليوم، معلناً أنه سيواصل اجتماعاته لمناقشة ما يمكن تحقيقه للحفاظ على البلاد

لماذا لم يحضر الرئيس مبارك الاجتماع؟

وجّه النائب العام المصري المستشار عبدالمجيد محمود اتهاماً رسمياً لكل من أحمد عز، والمهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة السابق، وزهير جرانة وزير السياحة السابق، وأحمد المغربي وزير الإسكان السابق، بالفساد

ألف مبروك...متى توجه السلطات المختصة في ديرتنا الاتهام بالفساد لهوامير الأراضي وسوق الأسهم وسيول جدة؟

هل تخرج مصر اليوم من زواج مسيار دام 30 عاماً

أشوفكم بكرة

عبدالله

صورة اليوم

February 7, 2011

مثقفون سعوديون وعرب يصدرون بيانا تضامنيا مع الشعب المصري


الأحد 6 فبراير 2011 - 3 ربيع الأول 1432
جدة-متابعات مصدر



اصدر مثقفون من دول مجلس التعاون والدول العربية يصدرون بياناً تضامنياً مع الشعب المصري، اثر الاحداث الجارية على الترب المصري ، وشمل البيان طيفا واسعا من الناشطين والمثقفين السعوديين .

وجاء في البيان انه وعلى خطى ثورة الياسمين التي سطرها الشعب التونسي الشقيق والتي انتصر فيها على قوى الظلم والفساد والديكتاتورية، بزغت انتفاضة الشعب المصري الباسلة، في 25يناير 2011 والتي لا زالت متواصلة، ونؤمن إنها ستتواصل حتى تحقيق أهدافها المشروعة، ( حسب ما جاء في البان ).

وقال الموقعون إن هذه الانتفاضة ((الثورة)) والتي شاركت فيها كافة طبقات وشرائح وفئات المجتمع المصري في كل مدن وقرى مصر من أسوان حتى الإسكندرية ، والتي حفّزت كافة الأحزاب والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني المصري للالتحاق بها، تعبر بحق عن تطلعات الشعب المصري ومطالبه المشروعة التي حجبها وصادرها النظام المصري طوال ثلاثين عاما والتي تتمثل في:-

أولا: محاربة الفساد المستشري في كل مفاصل الدولة والناتج عن تحالف السلطة ورجال المال والأعمال، والذي مارس عملية النهب المنظم لكافة ثروات الشعب المصري بدءاً ببيع القطاع العام بأبخس الأثمان، وتطبيق سياسات و مواصفات صندوق النقد الدولي، حتى وصل إلى تخلي الدولة عن دورها في مجالات التعليم والصحة والإسكان.

ثانيا:محاربه الفقر الذي عم أرجاء الوطن المصري بحيث أصبح 60% من هذا الشعب يعيش تحت خط الفقر، بالإضافة إلى أزمة الإسكان التي أجبرت الملايين على العيش في المقابر والمناطق العشوائية.

ثالثا:محاربة البطالة المتفشية، ليس فقط في أوساط غير المتعلمين بل في أوساط الجامعيين والجامعيات، مما قلص الطبقة الوسطى وهمشها، وزاد الأثرياء ثراءً والفقراء فقراً.

رابعا:محاربة الاستبداد والتسلط والقهر الذي مورس على الشعب المصري من خلال استمرار قانون الطوارئ، منذ اعتلاء حسني مبارك سدة الحكم ، والاستئثار بالسلطة وتهميش الأحزاب والقوى الوطنية وإقصاء بعضها، وتحوير الدستور بما يضمن بقاء واستمرار وإدامة النظام الحاكم وحزبه المستبد، والالتفاف على كافة القوانين لإلغاء الديمقراطية الحقيقية والانتخابات النزيهة، وكان آخرها الانتخابات "الفضيحة" لمجلس الشعب، التي اعترض عليها وطعن في صحتها قضاة مصر، ومع ذلك لم يأبه النظام لأي طعن أو اعتراض عليها، من أجل الاستحواذ التام على السلطة والثروة.

خامسا: إلغاء كافة أشكال مصادرة الحريات الأساسية والسياسية واستخدام الطرق القمعية والممتهنة لكرامة الشعب المصري وممارسات جلاوزة النظام الأمني اليومية لعمليات القمع واختطاف أو إخفاء المعتقلين من المواطنين الشرفاء.

سادسا: مقاومة سياسات الخنوع التي تخلت بموجبها مصر عن دورها القومي الإستراتيجي في دعم القضية الفلسطينية، بل وخضوعها لكل السياسات الإسرائيلية المتغطرسة والمعادية للسلام، رغم كل ما قدمته الدول العربية من مبادرات في هذا الصدد .


لقد كسرت هذه الانتفاضة حاجز الخوف، وأثبتت بما قدمته من مئات الشهداء والجرحى والمفقودين، إن شبابنا وجماهيرنا الشعبية لن يظلوا لقمة سائغة وخانعة للأنظمة الديكتاتورية للأبد.

كما أكدت للشعوب العربية وللعالم بأنها ستواصل مسيرتها و تقدم المزيد من التضحيات، رغم كل أشكال القتل والعنف وانتهاكات حقوق المتظاهرين التي مارستها قوى الأمن، ضد كل التظاهرات السلمية للشعب المصري في مختلف أرجاء البلاد، حتى ينال الشعب حقوقه الكاملة في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.


أننا نعلن تضامننا التام مع كل مطالب الشعب المصري ونؤيد إصراره على رحيل الرئيس حسني مبارك، وندين كل أشكال العنف والقتل والتدمير التي ما زالت، حتى اليوم، تمارسها قوى وزارة الداخلية المصرية ضد ثورة الشعب المصري العظيم .

عاش " شعب مصر"، والمجد والخلود لشهدائه الأبرار ، ( حسب ما جاء في البيان ) .

وجاءت التوقيعات على النحو التالي ..


محمد سعيد طيب - مستشار قانوني - السعودية
عبد الله حسن العبد الباقي – ناشط حقوقي وكاتب - السعودية
عقل الباهلي – اللجنة الأهلية السعودية لحقوق الإنسان
د.هيثم مناع – المتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان
نجيب الخنيزي – كاتب - السعودية
عبد الله فراج الشريف – حقوقي وباحث- السعودية
د. عبد المحسن هلال – أكاديمي وكاتب - السعودية
د. معجب الزهراني – أكاديمي وناقد أدبي - السعودية
عبد المحسن حليت مسلم – شاعر وكاتب - السعودية
علي الدميني – أديب وحقوقي - السعودية
إسحق الشيخ يعقوب- حقوقي وكاتب - السعودية
أنور الرشيد – ناشط سياسي وحقوقي –الكويت
عبد النبي العكري – ناشط حقوقي – البحرين
د.إبتسام الكتبي- أكاديمية – الأمارات
د. أحمد عبدالملك – أكاديمي وكاتب – قطر
احمد منصور - مدون - الامارات
سالم آل تويه – مدافع عن حقوق الإنسان – عمان
رزكار عقراوي – إعلامي وسياسي - العراق
محمد العلي - مفكر و شاعر - السعودية
عبدالله الدرازي الامين العام للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان
موسى حوامدة- شاعر وكاتب ( الأردن)
عبدالله جناحي نائب رئيس اللجنة المركزية في تنظيم وعد البحرين
ناصر الغزالي – رئيس مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية
المحامي / حبيب عيسى – هيئة تحرير مقاربات
المحامي /لؤي ديب – المدير التنفيذي للتحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب
ماجد حبو - المدير التنفيذي لمركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية
أنور كوتشكالي- أمين عام منظمة العدالة العالمية
فيوليت داغر – رئيسة اللجنة العربية لحقوق الإنسان

فوزيه العيوني – ناشطة حقوقية - السعودية
د. فائقة محمد بدر – أكاديمية - السعودية
محمد حسن العبد الباقي – ناشط اجتماعي وموسيقي - السعودية
عدنان السادة – شاعر وكاتب - السعودية
زكريا سعيد شبّر – ناشط اجتماعي - السعودية
حسين هاشم السادة – ناشط اجتماعي - السعودية
هشام سلمان السادة – ناشط اجتماعي - السعودية
ابتهال مبارك - صحفية وكاتبة - السعودية
محمد زايد الألمعي – شاعر وحقوقي - السعودية
أحمد الدويحي – كاتب وروائي- السعودية
أنس زاهد – كاتب - السعودية
د. نبيلة حسني محجوب – أكاديمية وكاتبة - السعودية
حسين دويس – كاتب - السعودية
الشيماء محمد سعيد طيب – حقوقية- السعودية
عبدالله آل تويه كاتب ومترجم - عمان
د.علي الديري ناشط حقوقي - البحرين
جاسم عاشور ناشط حقوقي - البحرين
محمد يوسف الصميخ- ناشط حقوقي - البحرين
فراس الريامي - عمان
لميس ضيف كاتبة و اعلامية - البحرين
وجيهه الحويدر ناشطة حقوقية وكاتبة - السعودية
محمد المزروعي- شاعر - الإمارات
عيسى الغائب - ناشط حقوقي - الكويت
طاهر البغلي ناشط حقوقي - الكويت
زايد الزيد – إعلامي- الكويت
علي الظفيري – إعلامي - السعودية
عبد الله الفاران – ناشط اجتماعي - السعودية
هاشم مرتضى الحسن- ناشط اجتماعي - السعودية
علي احمد دخيل – ناشط اجتماعي - السعودية

إبراهيم المقيطيب – ناشط حقوقي - السعودية
عماد محمد العبد الباقي – طالب - السعودية
أمل زاهد- كاتبة - السعودية
عبد الله الحركان - ناشط اجتماعي - السعودية
صالح عبدالرحمن الصالح – كاتب - السعودية
عادل سالم – رئيس ديواب العرب - السعودية
أحمد عائل فقيهي – شاعر وكاتب - السعودية
جواد أبو حليقة – ناشط حقوقي - السعودية
عبدالعزيز إبراهيم السويلم – ناشط اجتماعي - السعودية
عبدالرحمن فهد السويس – رجل أعمال - السعودية
حمد إبراهيم الباهلي – كاتب سياسي - السعودية
محمد حمد المحيسن – ناشط حقوقي - السعودية
سعيد صالح الشيخ – ناشط اجتماعيي - السعودية
جعفر تحيفة- ناشط اجتماعي - السعودية
نجيبة نعمة السادة – ناشطة اجتماعية - السعودية
نبوغ عبد الهل العبد الباقيي –طبيبة - السعودية
عبدالوهاب صالح العريض – صحفي وشاعر- السعودية
موسى محسن الموسوسي – ناشط سياسي - البحرين
باسمة فيصل العريض –ناشطة حقوقية - السعودية
محمد محمد العبدالجبار – ناشط اجتماعي - - السعودية
علي آل غراش – كاتب - السعودية
لميس ضيف – كاتبة وإعلامية بحرينية
د. منذر الخور- الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان
د. شاهر النهاري- أكاديمي وكاتب - السعودية
د.حصة البادي – أكاديمية وشاعرة - عمان
علي سعد السرحان - مهندس وكاتب - السعودية
صالح الصويان - ناشط اجتماعي - السعودية
علي العنيزان - محاسب - السعودية
عبد الله الفريحي - ناشط اجتماعي - السعودية
عبدالرحمن العنيزان - ناشط اجتماعي - السعودية
عبد اللطيف حسن العبداللطيف - ناشط اجتماعي - السعودية
عبير زكي - مترجمة - السعودية
د.سعاد محمد جابر - أكاديمية سعودية
جميل محمد على فارسي- كاتب - - السعودية
دنيا صالح الصالح - تشكيلية - السعودية
محمد الرطيان - شاعر وكاتب
عمار المعمري،مدون (عُمان)

خالد كدحي،مدون (المغرب)
هلال البادي،مدون(عُمان)
معاوية الرواحي،مدون (عُمان)
حاتم سالم،كاتب وقاص (عُمان)
نجيب شوقي،صحفي (المغرب)
حسين إبراهيم،صحفي (مصر)
فراس الريامي،مدون (عُمان)
موسى البلوشي،مدون(عُمان)
فيصل عزيزي،فنان(المغرب)
هشام الصباحي - شاعر - مصر
زهيرة عقل - ديوان العرب
المحامي محمد عيسى التاجر - حقوقي- الامارات
جنين عدنان السادة - هندسة طاقة - السعودية
آمال أحمد آل حبيب من السعودية
سالم الفاضل - كاتب - السعودية
محمد عبدالله آل قريشه اليامي - كاتب -السعودية
بدر الإبراهيم - كاتب و روائي - السعودية
د. فوزية أبو خالد - أكاديمية وشاعرة وكاتبة- السعوديية
زكي أبو السعود - اللجنةالأهلية السعودية لحقوق الإنسان
سعاد الخنيزي - معلمة سابقة - السعودية
نبراس عبد الله العبدالباقي- طالبة هندسة- السعودية
عبدالله العلمي - كاتب - السعودية
عبد العظيم الضامن - ناشط ثقافي - السعودية
فريال الحوار - كاتبة - السعودية