January 24, 2012

The expatriates among us


The expatriates among us

By Abdullah Al Alami

Arab News
Monday, 23 January 2012



We need to build bridges between us and people of all religions and cultures based on tolerance

MOST foreign embassies in Riyadh advise their nationals working in Saudi Arabia to get to know the difference between their home-country laws and Saudi law, and to abide by the Saudi laws and regulations. Many, if not all expatriates working or living in Saudi Arabia find Saudi laws and moral standards obviously and considerably stricter than those of their own home country.

The question remains, do we have the legal right to enforce our own habits, norms and beliefs on foreigners living in this country?

Many of my expat friends tell me they moved to Saudi Arabia due to tax-free salaries and a valuable opportunity to save for the future. Others told me they were here to enjoy the cultural experience, take weekend trips to the desert, or explore and study the country’s history and archaeology.

However, most expats remain “sequestered” in compounds far removed from Saudi life. In addition, despite the fact that we are known to be a dignified and hospitable people, high walls like castles from the Middle Ages surround our houses, as one friend told me.

I read somewhere that most female expatriates living in Saudi Arabia are just craving to drive a car, go to a supermarket, visit a friend, take a commuter bus from one district to another or walk freely in the street without restrictions.

In addition, many expatriates complain that they are prohibited from practicing their religion; they would be severely punished should such practices come to the attention of the authorities.

Although Custodian of the Two Holy Mosques King Abdullah called for global dialogue between religions and cultures to promote diversity and pluralism among all nations, we still lack the ability to truly “live” this dialogue and extend a hand to exercise mutual understanding. In his speech a few years ago, King Abdullah asked the world to remember the common belief among all religions. He also suggested that we work out our differences “to make a world of peace.” But have we really?

The good news is that the promises of social reforms made by King Abdullah last year were not expected by the general public and exceeded our expectations. I heard assurances that there will be more to come.

We need to respect the “others,” regardless of their religions or beliefs. It is unfortunate that our schoolbooks still contain some hostility to “the others.” Moreover, in many of our forums we still encourage hatred toward people of other religions. Islam urged us to respect other religions; it did not give us absolute freedom to look down upon those who disagree with our views and beliefs.

Inter-religious dialogue means accepting the coexistence between people with dignity, justice and peace. We need to refine our behavior of dominance if we intend to live and work with people who come from other cultures.

Confining the freedom of other people’s opinions is a matter of fanaticism, extremism, intolerance and exclusion. There is no doubt that extremism exists in the East as well as in the West. There are thousands of individuals who have been misled by the belief that they have absolute freedom to hate and punish people with “different” religions.

However, I know for a fact that the younger Saudi generation wants more modernity and dynamism and I hope that they would lead the road toward peaceful coexistence.

We need to build bridges between us and people of all religions and cultures based on a strong foundation of tolerance.

Tweet: Living in peace is a matter of individual choice. It is not a matter of circumstance

January 17, 2012

تعقيب على مقال الشيخ عبدالله بن منيع عن قيادة المرأة

January 16, 2012

How Aramco got us in trouble

Arab news

Monday, 16 January 2012 | Safar 22, 1433 | Last updated at 00:43


How Aramco got us in trouble

Our national achievements records show that we owe our development to that industrial, rebellious and tireless institution lying on the banks of the Arabian Gulf.

Saudi Aramco's achievements during the last 20 years, has by far exceeded all expectations.

Once in a while, Aramco's men and women get us into hot water for very obvious reasons. Many of their achievements can be visibly seen in both upstream and downstream operations in many parts of the country. The company's successful negotiations with major international institutions are yet another example of implementing the corporate vision to "secure energy for future generations." This vision resulted in major economic and social achievements. Aramco's has a simple commitment: To remain the world leader in the production of petroleum-based energy. Aramco also believes that it can make a difference wherever it does business by investing in innovation and entrepreneurship, creating educational opportunities, powering economic progress, increasing environmental awareness. I wish the business community "outside the fence" learns how to draw similar visions.

Aramco's relative advantage is forcing us to cope with the predicament of having to catch up with these achievements. I am talking about the level of controlled and calculated spending, quality of performance, and meeting deadlines for the completion of small and large projects.

Aramco got us in trouble when we could not match its employees walking into their offices very early in the morning while we are still dragging our feet usually after eighth o'clock, to start the day by munching on egg sandwiches and sipping hot tea.

Aramco got us into trouble when the company constructed huge and modern industrial cities in the middle of the desert and under the roar of waves of the Gulf, while we have been pointing fingers at each other for the unprofessional manner in which we built a simple bridge.

Aramco got us into trouble when it partnered with specialized international companies to implement its objectives of exploring, producing, refining and marketing oil and gas, while we are still wrestling with construction companies to execute simple contracts.

Aramco was able to construct and manage "KAUST," an international research institution which brought top brains of women and men from well-known universities worldwide to the shores of a little village called Thule. Aramco got us into trouble by insisting on preserving the country's resources, and more importantly preserving work ethics among its employees.

When the world was suffering from financial crises and unemployment, Aramco was busy setting up several financial outfits for the conservation, management and investment of company funds. Furthermore, Aramco managed to contract with many professional companies for the construction, design and engineering of projects which recruited thousands of employees.

Aramco created a predicament when it completed giant industrial projects based on international criteria and serious deadlines, while we still suffer from engineering faults in tunnels, bridges and roads even before they were completed. Aramco got us in trouble when it was able to Saudize 90 percent of its employees, while Saudization does not exceed 10 percent in the private sector.

Let me make sure to mention it is not all glorious and rosy. Aramco still needs to unlock the potential of many of its employees. There are complaints that the company may be responsible for not providing the fuel necessary to run certain factories in many parts in the country. There is also the ongoing argument between Aramco and the municipality over lifting or not, regarding the reservations of areas of land.

Tweet: A neutral point of view avoids presenting uncontested assertions as mere opinion.

January 12, 2012

مؤيدون لـ«قيادة المرأة» يريدون «مناقشة» المفتي

  • مؤيدون لـ«قيادة المرأة» يريدون «مناقشة» المفتي
    الحياة - الخميس, 12 يناير 2012
    جدة - جمانة خوجة

    يسعى مؤيدون لمبادرة «قيادة المرأة للسيارة» التي انطلقت قبل نحو عام، إلى مقابلة المفتي العام للمملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، لمناقشته في هذه القضية «الشائكة»، ومحاولة إقناعه بوجهة نظرهم في مدى حاجة نساء لقيادة سيارات بأنفسهن. ويأتي هذا بالتزامن مع حراك آخر توجهت بوصلته صوب مجلس الشورى للبحث مع أعضائه في مدى إمكان طرح موضوع «القيادة» للنقاش.

    وقال المشارك في المبادرة الباحث الاقتصادي عبدالله العلمي في تقرير أعده عن جهود المبادرة حتى الآن: «المفتي العام أصدر فتوى بتاريخ 20 ربيع الآخر 1411هـ بعدم جواز قيادة المرأة للسيارة، مع أن الشرع لم يحرم أو يمنع المرأة من ركوب الخيل أو الإبل، وبما أن المفتي العام هو رئيس هيئة كبار العلماء، فإننا نسعى لمقابلته ومخاطبته فهو الأجدر والأولى والأهم.. ورأينا هو أن الفتوى آنية وصدرت بسبب حادثة معينة في وقت معين وفي ظروف معينة»، مشدداً على أن النظام الأساسي يكفل كل شيء وفق الشريعة الإسلامية.

    واعتبر أن «حقيقة المنع ليس مردها للقانون أو الشرع، فالموضوع يتعلق بالجدل القائم، والخلاف هو خلاف بين تيارات فكرية مختلفة ضمن المجتمع وعليه، ونتمنى أن تحسم السلطة السياسية هذا الجدل وتقرر ما كان يجب أن يكون منذ زمن وهو السماح للمرأة بالقيادة كما حسمت من قبل السماح بتعليمها وعملها وابتعاثها، بل والسماح لها بالمشاركة في مجلس الشورى والمجالس البلدية».

    وذكر أن أربع رسائل وُجهت من المشاركين في المبادرة إلى رئيس مجلس الشورى، كان آخرها في 17كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي، يجددون فيها استعدادهم للمثول أمام اللجنة المتخصصة في مجلس الشورى لمناقشة مبادرة قيادة المرأة للسيارة في أي وقت، على أمل أن يطرح الموضوع تحت قبة المجلس قريباً.

    وتطرق العلمي، إلى أن جهود المشاركين في دعم قضيتهم شملت أيضاً إجراء استفتاء للإدارات العامة للمرور في دول مجلس التعاون الخليجي حول قيادة المرأة السيارة، وإلى الآن وصلت إجابات عليها من مرور دبي.

    وكان عدد من الأكاديميات والمثقفين، أعدوا مبادرة «قيادة المرأة للسيارة» التي تحتوي على دراسة تحليلية للملفات الاجتماعية والاقتصادية والأمنية المتعلقة بقيادة المرأة للسيارة، مع تحليل للجوانب الإيجابية للمبادرة والنتائج السالبة الناجمة عن وجود مئات آلاف السائقين الأجانب في البلاد.

    ووصل عدد الموقعين على المبادرة 3500 شخص من المثقفين والأكاديميين والأطباء وربات البيوت ورجال وسيدات الأعمال والإعلاميين والموظفين من جميع المناطق.

    يذكر أن المشاركين في المبادرة كانوا اقترحوا في إحدى الرسائل التي أرسلوها إلى رئيس مجلس الشورى، بأن يناقش المجلس الأمر على سبيل التجربة، وأن يتم الإذن بقيادة المرأة ضمن خطة منظمة في وقت معين من اليوم وتحدد له مدينة أو محافظة مع ضرورة إصدار عدد من القوانين الرادعة والحامية للنساء تطبق بكل شدة والتزام، تحميهن من أي تعدٍ عليهن أو تحرش بهن وتُسجل المخالفات ويحال أصحابها فوراً إلى التوقيف والسجن، ويغرموا مبالغ كبيرة تكون رادعاً لهم وتعين على ألا يتجرأ إنسان على مضايقتهن أو إيذائهن.

    http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/349679


January 9, 2012

Our Ambassador Leena Nasser

Arab news


Monday January 9, 2012


By ABDULLAH AL-ALAMI

Our Ambassador Leena Nasser

I received an e-mail from a 21-year-old Saudi female university student from Alkhobar currently studying politics in the US.

She said she has a dream, simply put, to plan a short trip for students in her anthropology class to Saudi Arabia.

Leena Nasser is planning a three-week visit next May, such that students and faculty at Bates College would be able to focus on one specific subject and explore it through research and study of the country.

Why is she doing it? Leena explained that this is to give the students first-hand experience in delving deeply into studying different cultures and creating links between their studies and different parts of the world. What a vision!

A group of fifteen students will accompany Leena to come to Saudi Arabia to meet the people and study the “real” Saudi culture. First, they will spend one week at their college preparing and familiarizing themselves with Saudi history and society, after which they would fly into Saudi Arabia and spend three weeks visiting the Eastern Province, Riyadh, and Jeddah.

We all know that US-Saudi relationship is based on common interests that are fundamental and critical to both countries. Having said this, Leena’s objective is for foreign students to get to know and understand Saudi people, as opposed to simply studying the cliché and stereotypical side of KSA. Potentially, this initiative could achieve long-term goals and open up great opportunities for dialogue and collaboration. I hope that Leena would also try to bridge the distance between the cultures and eliminate the misconception and preconceived notions among them. I hope that she would not allow it that cultures remain distant or that the potential for misunderstanding and misreading becomes greater. As I indicated in my open letter to President Barack Obama a couple of years ago, Saudi-American relations are currently strained and facing serious challenges. The bilateral relations have passed through a difficult phase since the events of Sept. 11, 2001.

Through my meetings with various US ambassadors, members of the honorable Senate and House of Representatives as well as the US media, I have had the opportunity to explain the consequences of the negative US media campaign on Saudi-American relations.

Leena’s Anthropology course will cover a variety of topics, such as Saudi culture, modern history, economic change and development, education, health care, women issues, expatriates, social services, the environment and more. Furthermore, Leena is searching for people interested in diverse backgrounds (sociology, history, art, women, economics, as long as they have the passion and motivation to be part of this wonderful communication channel).

It is a fact that Saudi Arabia and the United States of America have been encountering obstacles and challenges in the path of a successful relationship since it first began. In his book “The Origins of Saudi-American Relations,” Dr. Fahad Al-Nafjan expertly illustrates the basis of the “special relationship” between Saudi Arabia and the United States.

I am a firm believer that it is not only through the respective representatives of the two governments, but also through the people of the two countries that we can continue to strengthen this “special” relationship. These interactive visits are surely excellent examples of initiatives conducive to that effect.

There is no better opportunity to facilitate improving the relationship between Saudi Arabia and all nations than through the creation of a healthy and continuous dialogue between them.

Well done Ms. Leena, you are an example of which we are very proud.

(alamiaa@yahoo.com)

January 4, 2012

رسالة إلى وزير التجارة والصناعة الجديد

غرفة الشرقية

مجلة "الاقتصاد"

يناير 2012

مقال عبدالله العلمي *

رسالة إلى وزير التجارة والصناعة الجديد

معالي الوزير، كما تعلمون تحتضن المنطقة الشرقية أكثر من 990 مصنعاً باستثمارات تجاوزت 192 مليار ريال ويعمل في تلك المصانع أكثر من 127 ألف عامل. كما تشغل المنطقة الشرقية المركز الأول على مستوى المملكة من حيث قيمة تمويل المصانع الموجودة بها، والمركز الثالث على مستوى المملكة من حيث عدد المصانع الموجودة بها وذلك بعد منطقتي الرياض ومكة المكرمة.

من هذا المنطلق، نأمل إيجاد حلول عاجلة وفعالة لدعم تطوير التجارة والصناعة في المنطقة الشرقية. يأمل التجار والصناعيون في المنطقة الشرقية تسهيل الإجراءات والسجلات التجارية والمعاملات الروتينية وأن يكون هناك تنسيق فعال بين وزارة التجارة والصناعة والوزارات الأخرى لحل المشاكل المتعثرة. نأمل أن تؤمن الوزارة حماية للمؤسسات المتوسطة والصغيرة والتي تمثل غالبية قطاع الأعمال في المملكة. نأمل تسهيل مهمة تصدير المنتجات السعودية، فنحن نجد صعوبة في التصدير من اجراءات عقيمة وروتين عفى عنه الزمن.

معالي الوزير، لا يخفاكم أن غياب الأجهزة الرقابية لمراقبة الاسعار أدى مع مرور الزمن الى تصاعد شكاوى المواطنين والمقيمين للارتفاع المبالغ فيه في الاسعار في أسواق المنطقة الشرقية. ورغم إطلاق وزارة التجارة خدمة نشر الاسعار اليومية بالمحلات التجارية في عدد من مناطق المملكة ليستطيع المواطن والمقيم من خلالها معرفة اسعار السلع التجارية الموجودة، إلا أن ارتفاع الاسعار مازال يشكل قلقا شديداً للمستهلكين.

نأمل أن يتم تفعيل القرار السامي باستحداث وتوظيف 500 مراقب بوزارة التجارة مع تفهمنا أن "عنق الزجاجة" لهذه الخطوة قد تكون في وزارات وجهات حكومية أخرى، إلا أن المطلوب زيادة عدد الجولات الميدانية والرقابية على الأسواق والتأكد من صلاحية المواد جودة وأسعاراً. يأمل تجار المنطقة الشرقية أن تكثف الوزارة الجهود لتشجيع التجارة الدولية وخاصة قي تنفيذ مشاريع مشتركة في مجالات نقل التكنولوجيا والخبرة وصناعات الخدمات وتنظيم المعارض التجارية والتسويقية.

أما في الصناعة، ونعلم حرصكم عليها، فالصناعيون يريدون تطوير المزيد من المدن الصناعية في المنطقة الشرقية إضافة للـ 28 مدينة صناعية أخرى القائمة أو تحت التطوير في مختلف أنحاء الوطن الغالي. الهدف طبعاً هو تحقيق التنمية المتوازنة سيما وأنكم أعلنتم الشهر الماضي عن توقيع عقد تطوير مدينة صناعية جديدة في حفر الباطن بتكلفة قدرها 16 مليون ريال. لدينا حاجة في الشرقية لإستقطاب القطاع الخاص لانشاء مشاريع صناعية وخدمية وتجارية وسكنية، وإيجاد فرص وظيفية جديدة.

يسعى صناعيو الشرقية لتحقيق هدفين أساسيين وهما الوصول بمستوى افضل من توطين الصناعة ورفع مستوى الإنتاجية لمصانعنا الوطنية، وكما تعلمون فإن ملف المدن الصناعية الثلاث بالمنطقة الشرقية ملف هام لنا لرغبتنا الأكيدة بمواكبة خطط الدولة الرامية لتطوير هذا القطاع كونه احد أهم مصادر الدخل الوطني.
لا بد من تضافر الجهود بين القطاعين العام والخاص، لتوفير البنية التحتية للصناعة، والعمل على إزالة جميع المعوّقات التي تعترضها، إذ ان الاهتمام بالصناعة في المنطقة الشرقية من شأنه توسيع القاعدة الاقتصادية للمملكة، وتنويع مصادر الدخل الوطني، بما ينعكس على تحسين مستويات المعيشة الاجتماعية، وتحقيق المزيد من الرخاء والرفاهية للمجتمع، حيث تسهم الصناعة في توفير الآلاف من فرص العمل والوظائف المستدامة.

ولا بد هنا من التأكيد على أهمية دور المرأة في الصناعة والتجارة. تأمل سيدات الأعمال بالمنطقة الشرقية بالدرجة الأولى فتح مجالات جديدة، ودعم المشاريع النسائية لتحقيق النجاح والإنجاز للمرأة السعودية في مجال الاقتصاد والتجارة. من هذا المنطلق لا بد من تسهيل شؤون سيدة الأعمال في الجهات التنفيذية لأنه للأسف هناك كثيرا من الجهات في وزارة التجارة والوزارات الأخرى مازالت غير مقتنعة بعمل المرأة وخاصة بما يتعلق بمشكلة الوكيل التي لم تحل بشكل نهائي. تريد سيدات الأعمال فتح مجالات أكثر للمرأة السعودية لأنها أثبتت جدارتها بتفوق في إدارة الأعمال التجارية والاستثمارية وإعطاءها الصفة الكاملة لتشارك في مسيرة التنمية الاقتصادية في الوطن الغالي.

* عضو جمعية الاقتصاد السعودية

January 1, 2012

أبرز الأحداث التي شهدتها السعودية في 2011




أبرز الأحداث التي شهدتها السعودية في 2011
آراء بعض الشخصيات من السعودية
مجلة "لها" - 28 ديسمبر 2011
جدة – منى الجعفرواي

الناشط الحقوقي والكاتب عبد الله العلمي: «الحدث الأهم والأبرز عام 2011 في المملكة العربية السعودية هو الأمر الملكي الذي أصدره الملك عبد الله حفظه الله بتاريخ 25 أيلول/سبتمبر 2011 بمشاركة المرأة عضواً كاملة الأهلية في مجلس الشورى، وأنه يحق للمرأة أن ترشح نفسها والمشاركة في ترشيح المرشحين لعضوية المجالس البلدية.

المهم في الأمر أن يجري تفعيل الأمر الملكي برفض تهميش دور المرأة في المجتمع السعودي في كل مجال عمل كما ذكر حفظه الله، وأن تشارك جنباً إلى جنب مع أبناء الوطن في التنمية المستدامة».

أضاف: «المأمول أيضاً أن تحصل المرأة السعودية على بقية حقوقها مثل حرية إدارة شؤونها المالية دون وكيل شرعي، وحقها في التعليم والابتعاث والعلاج والسفر دون إذن ولي أمرها، وحقها في اختيار شريك حياتها دون إكراه، وحقها في النفقة والرعاية وحضانة أطفالها وحمايتها من العنف الأسري. كذلك تتطلع المرأة السعودية إلى المشاركة في الحياة السياسية كسفيرة تمثل بلادها ووزيرة ترعى مصالح الوطن والمواطنين».