May 26, 2012

"حديث الخليج"

المقابلة في برنامج 
"حديث الخليج"
قناة الحرة
4 مايو 2012



May 25, 2012

THE BEAUTY OF DONATION


ARAB NEWS
ABDULLAH AL ALAMI
Thursday 24 May 2012
THE BEAUTY OF DONATION
A couple of years ago, a group of thirty six highly motivated and concerned Saudis, led by businessman Abdul Aziz Alturki, set up a society to raise awareness about organ donation. Many in the Arab world and in Saudi Arabia, do not consider donating organs to sick people to be an obligation. 
One of the reasons why we established this society is our concern that thousands of Saudi men, women and children in need of a transplant are forced to endure pain and misery because of the lack of donor organs. 
Indeed, there are so many people who are in need of transplants that some of them find themselves forced to travel abroad and pay an astronomical sum to buy an organ, but most cannot afford to. So we thought, why not create awareness in our society and encourage people to donate their organs.
What we intended to do is to educate the local communities about the importance of organ donations through the media, public outreach programs, and conferences. 
There were many challenges ahead of us. One of which is securing the help of prominent religious scholars to spread positive religious and social messages about organ donation, and educating the public about its importance. The reason is very simple; this will save so many lives and will bring so many people out of their misery. 
On May 30 the Saudi Society for the promotion of organ donation ‘Eithar’, in collaboration with the Saudi Center for Organ Transplantation, University of Dammam, and Dammam Medical Complex, will hold the 1st Gulf Organ Donor Management Conference in Dammam. The two key people responsible for making this conference a successful event are Dr. Hanan Al-Ghamdi, vice president of Eithar and Dr. Shady Anis, “Eithar” director.
The aim of this activity is to share experience and knowledge, and promote standards of patient care to reach the international level. Topics will cover wide range of issues related to brain death management, as well as brain death/multi-organ donor issues. Moreover, we want to raise awareness and improve approaches and management in organ donation.
Last year, Haya Al-Otaibi, an eleven-year-old girl who suffered through renal failure, brought us to tears when she told us about her experience that changed her life drastically. One cannot feel the hardship or agony a renal failure patient faces, especially when the patient is a child. She was tied to a fatiguing routine to maintain her condition, along with the weekly hemodialysis sessions that drained her. “Thank you Mom” Haya said, “you gave me life twice, one with birth, another with your kidney.”

Tweet: Don’t think of organ donations as giving up part of you to keep a total stranger alive. It’s really a total stranger giving up almost all of themselves to keep part of you alive.

«هيلمان» سيدات إيفريست

«هيلمان» سيدات إيفريست

الاقتصادية - 25 مايو 2012عبد الله العلمي


لأسباب تتعلق باهتمامي بمكافحة مرض السرطان وطرق الوقاية منه بما فيها أساليب التوعية الاجتماعية المختلفة، تابعت رحلة السيدات اللاتي تسلقن جبل إيفريست هذا الشهر قبل وأثناء وبعد الرحلة الشهيرة.
قبل الرحلة، قابلت بعض المشاركات ومنهن الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان والدكتورة مشاعل الحجيلان والناشرة نورة بوظو والأخصائية منى شهاب. تراوح أعمار المشاركات في الرحلة بالتنسيق مع جمعية ''زهرة'' لسرطان الثدي بين 25 و50 عاما ولديهن صلة قرابة بضحية مرض سرطان الثدي أو ناجية منه. الهدف التوعية بمخاطر سرطان الثدي في إطار حملة ''رحلة نساء جبل إيفريست'' التي أطلقتها الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، العضو المؤسس لجمعية ''زهرة'' لسرطان الثدي وبرعاية وزارتي التعليم والصحة.
كلنا يعلم أن العمل التطوعي هو أسلوب حياة وثقافة، لكن هدف السيدات هو تدريب وتعويد الأجيال على ثقافة العطاء وإعطاء الفرصة للآخرين للتمتع بالحياة، سواء على مستوى أفراد أو مستوى مؤسسات من منطلق المسؤولية الاجتماعية. الدعم ليس بالضرورة مادياً فقط، لكن أيضاً بتوفير خدمات معنوية أو تعليمية وتثقيفية. هكذا شرحت لي سيدات إيفريست هدفهن من نشر التوعية عن مرض السرطان.
كما هو الحال عندما يتم الإعلان عن أي مبادرة للمرأة السعودية، تصوب السهام وتقام المتاريس وتحشد الأقلام للإطاحة بهذه المبادرات. إذا طلبت المطلقة أو المعلقة بطاقة أحوال قيل لها هناك حقوق أهم منها، وإذا أرادت قيادة السيارة قيل لها هذا أقل مطلب أهمية وأكثرها تفاهة، وإذا طالبت بإلغاء الوكيل في التعاملات التجارية قيل لها هناك أيتام وأمهات بلا مأوى أو مسكن. هؤلاء كمن لا يتذكر حقوق الأرامل والمطلقات إلا عندما تطالب المرأة بممارسة حقوقها أو التعبير عن رأيها وكأن المرأة هي السبب الأول وربما الوحيد لمشاكلنا الاجتماعية والتنموية.
لهذا السبب، لم أستغرب أن يصلني شجب وندب ولطم عندما كتبت عن رحلة سيدات إيفريست دعماً لمرضى السرطان لدرجة أن البعض دعا عليهن بالهلاك عوضاً عن الدعاء لهن بالنجاح. أحد هذه الردود يقول صاحبه إن هناك أمورا أهم وأعظم لتناضل المرأة من أجلها وأهمها – من وجهة نظره - السكن للأسر المحتاجة ومصابات بالسرطان وأن السكن هو الأمان وهو الوطن وهو الصحة لأن الأكل والطعام مقدور عليهما، لكن السكن هو قمة الكرامة. طبعاً لم أكن أعلم أن المرأة مسؤولة عن حل مشكلة الإسكان، وربما أيضاً نزج بها لحل مشكلة البطالة والفقر وسوء وضع المستشفيات وتأشيرات العمالة الوافدة والفساد وسيول جدة من ضمن أمور أخرى. أما التعقيب الثاني فصاحبه ينتفض استنكاراً واستغراباً ويتساءل إذا كان لدينا (نحن المؤيدين لرحلة إيفريست) تبرير منطقي لهذا ''الهيلمان'' كما سماه.
يعتقد البعض أن صعود السيدات جبل إيفريست يعطي دلالة على نخبوية العمل وأن التحدي الذي يُدَعَى في هذه الحالة، هو تحدي رفاهية لا يمت للمعاناة التي تعانيها مريضة السرطان بصلة، بل شبه هذا التحدي بتحدي اثنين من رجال الأعمال أيهما يشتري سيارة فارهة بقيمة أغلى، لذلك فلا جدوى من تحد كهذا. البعض الآخر يعتقد أنه إذا كان القصد من هذا التحدي لفت النظر للموضوع - وهو أمر غير مستساغ ومشكوك في نجاحه كما يقول - فإن الأموال التي صرفت كان أولى بها إقامة حملة في الأرض، تصل إلى كل من يحتاج إليها. التناقض الأكثر عبقرية هو اعتراض البعض على أن الربط بين صعود إيفريست وممارسة الرياضة للتوعية عن مرض سرطان الثدي، ما هو إلا لفت انتباه مغطى بغطاء إنساني.
أحترم كل الآراء لكني لن أخوض في متاهات الرد والرد المعاكس. طلبت من المشاركات في الرحلة إعطائي نبذة عن تجربة مررن بها أثناء صعودهن جبل إيفريست لتبرير هذا ''الهيلمان''. تقول منى شهاب إن أكثر ما واجهها من صعوبات هو الصداع والخفقان أمام الجبال التي وقفت جريئة أمامهن. أما المتسلقة حسناء مختار فتقول إنها أصيبت خلال الرحلة، خصوصا قبل وصول الفريق النسائي لمعسكر بيس كامب إيفريست بيوم واحد، بالأعراض المرضية المصاحبة للارتفاعات بسبب نقص الأوكسجين. تعرضت السيدات لصداع فتاك ودوخة ودوار وتنفس قصير، إضافة إلى الإرهاق الشديد والتعب وألم في الركب أثناء فترات التسلق الطويلة التي لم تقل عن سبع ساعات في اليوم. ربما يا حسناء هذا ما قصده المعترضون على الرحلة لأنها ليست إلا ''نخبوية'' و''هيلمان'' لا مبرر له.
وتشرح لينا المعينا المعاناة التي مرت بها مع رفيقاتها في رحلة ''الهيلمان'' فتقول إنها تعرضت للبرد القارص تحت الصفر، إضافة إلى الأثقال التي كانت تحملها على المرتفعات وأثناء المشي على الصخور الوعرة. كانت هناك فترات أحست فيها لينا بدوار شديد وضيق في التنفس لدرجة شعرت فيها بأنها قد لا تستطيع الاستمرار. فكرت لينا في أهلها وأصدقائها والنساء اللاتي من أجلهن صعدت هي وزميلاتها جبل إيفريست، فاستمرت من أجل أن يرفعن العلم عاليا بالنور المسطر بين يديه حتى وصلن الهدف.
ليس لدي أدنى شك أن سيدات إيفريست جمعن قواهن وثابرن في رحلتهن الوجدانية للوصول إلى الهدف والعودة مرة أخرى كما قالت حسناء مختار. ليس لدي أدنى شك أن سيدات إيفريست لا يستطعن التعبير عن مدى سعادتهن بنجاحهن في تحقيق هدفهن النبيل. لكن الأجمل من ذلك – تقول حسناء - هو شعور المحبة والمثابرة الذي جمع أفراد الفريق على قلب واحد بغاية إيصال رسالة نبيلة عن الصمود أمام سرطان الثدي لجميع نساء المملكة العربية السعودية وهي: ''لا تستسلمي أبدا! مهما كانت رحلتك مع سرطان الثدي مؤلمة، بالعزيمة والإصرار والثقة بأن الله على كل شيء قدير .. لا يوجد مستحيل!''.

May 18, 2012

WHAT DO EXPATRIATES WANT?


What do expatriates want?

Arab News
BY: ABDULLAH AL ALAMI

Thursday 17 May 2012
Being a member of the Expats in Saudi Arabia online group:http://groups.yahoo.com/group/expatsinsaudiarabia/ gives me an insight of expatriates’ aspirations and daily hopes and desires. The group has been in existence for over ten years and it describes itself as “A place for those of you who are thinking of, or are already living and working in the Kingdom of Saudi Arabia”. Basically, members in the group aim to exchange information and to share their experiences of life in Saudi Arabia. 
However, the group moderator warns us that any political or religious mail would be deleted, as well as those that might provoke negative feelings between members. I like that!
One of the group’s activities, was initiated by a member inviting all those who miss those childhood games, such as Scrabble, risk, various card games and backgammon, to join a group of gamers on Friday afternoons at a reputable coffee shop in Riyadh. Well, since I don’t live in Riyadh, this one is out. 
Another member asked if anyone knows of any nannies or companies they could contact to hire a nanny. In no time, another member responded: “I have heard of at least one Sri Lankan lady in the Diplomatic Quarter who is looking for part time work as a nanny / house cleaner”. Apparently, the cleaning lady already works part time for a French family who might be going overseas in the summer and she might be available then. There is also a Kenyan lady in the DQ who was offering her services to clean houses. Well done group! Not even good old Google can do that.
Pets must be included in any expatriate’s experience overseas. One member is traveling for two months and she’s looking for someone who can take care of her kitten during that time, provided the caretaker was someone who had previous experience in caring for a kitten and did not own any other pets at that time.
If you’re looking for a job or if you need to fill a vacant position in your company, the group can help too. A leading multi-national company needs an executive secretary for top management; a transferable Iqama is needed since the requirement is very urgent.
Many postings have to do with either moving from Jeddah to Riyadh, visiting another city, shipping a container overseas, availability of preschools or buying a used car.
Some inquiries I also found intriguing, such as the possibility of carrying Zamzam water to Canada, or someone searching for a female yoga instructor that would be willing to travel to teacher housing to hold a class. Here is a good post about buying a car, “You should always check with a qualified mechanic before purchasing a used car. And we’re in Saudi Arabia, don’t forget to negotiate!” Well, you sure got that one right.

Tweet: “The ideal place for me is the one in which it is most natural to live as a foreigner.” Italo Calvino

بل نحن المعوقون


بل نحن المعوقون

عبد الله العلمي
الاقتصادية - 18 مايو 2012

لم أشاهد في حياتي ضحكة من القلب أجمل من تلك التي شاهدتها وسمعتها من نور الهدى. قبل الخوض في التفاصيل، لعلي أروي لكم كيف بدأت الحكاية.
قرأت خبراً عن إقامة معرض تشكيلي في أحد المجمعات التجارية الكبرى في الخبر للفتيات ذوات الاحتياجات الخاصة تحت عنوان ''برغم الإعاقة إبداعاتنا بلا حدود'' ينظمه فريق ''الشرقية تويت أب'' بالتعاون مع الجمعية السعودية للثقافة والفنون. ''الشرقية تويت أب'' فريق من فتيات وسيدات المنطقة الشرقية يعملن معاً من خلال موقع التواصل الاجتماعي ''تويتر''. يسعى الفريق لإيجاد التعاون بين المغردات واكتشاف مواهبهن وقدراتهن، وتوزيعهن في مجموعات حسب ميولهن للقيام بالأنشطة والأعمال التطوعية خارج بيئة هذا العصفور الأزرق كما يصفنه، يحلقن معا لتقديم فرص وأهداف إنسانية وتطوعية مشتركة. يا له من تحليق نبيل. الفريق المؤسس يتكون من هيلدا إسماعيل، ومنال العوفي، ونوف العبد الله، وفاطمة الهاشم، وشيخة المانع.
إلى هنا والخبر عادي جداً. أول ما صادفني عند دخولي المعرض أطفال في عمر الياسمين يلونون بشغف رسومات بريئة تعكس أحلامهم البيضاء وتشرف عليهم مجموعة من المتطوعات. وقفت منبهراً أمام مي الشريف، معلمة الاحتياجات الخاصة والمتطوعة في ركن رسم الرسالة. تهدف مي إلى دمج الأطفال الطبيعيين مع أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وتعريفهم على بعضهم. نساء بلدي فيهن من الخير الكثير.
المعرض ينقسم لعدة مقصورات أنيقة تزين جدرانها لوحات فنية تحكي قصة كفاح طويل ضد الإعاقة. ولعلي أسجل اعتراضي على هذه المفردة، فما شاهدته في المعرض هو إبداع بلا حدود.
أول قسم للفنانة إلهام آل طالب، هنا لوحة يكاد يخرج من إطارها رذاذ البحر الهائج. بجانبها لوحة هادئة لفاكهة الفراولة مع كأس وإبريق. أما اللوحة الثالثة فهي أغصان ياسمين ثائرة مبعثرة في إناء صغير جميل.
القسم الثاني للفنانة عالية القرني ويحتوي على رسومات للبيئة السعودية القديمة. هنا راعية غنم ترتدي قبعة القش ''العسيرية'' المشهورة، وهناك ملامح لبيوت أثرية. الآن فقط علمت لماذا تعشق عالية القرني التراث والطبيعة رغم مشكلة السمع والكلام. أحسست بتراب وسماء الوطن في لوحاتها، كما لم أشاهدها من قبل. فعلاً، الإصرار قد يكون عابر سبيل مؤقت المكان والوقت والهوية، لكن العزيمة صديق مقيم حميم ودائم. ما شاهدته في لوحات إلهام عزيمة قوية لا تيأس ولا تنحني.
من الصعوبة تقييم اللوحات لقصر فهمي في فن الريشة أولاً، ولدهشتي من دقة وتفاصيل كل لوحة رسمت بأنامل لا تعرف الإحباط. هنا القسم المخصص لوفاء البلوشي، فتاة في عمر الربيع تشرق جدران المعرض بابتسامتها العريضة وهي تتحدى ضعف حاسة السمع. طلبت مساعدة إحدى المتطوعات للاستفسار من وفاء عن رسوماتها، فجاءت منال العوفي وخلال ثوان كنا نناقش ونحلل اللوحات بسهولة ويسر. تتناغم مع رسومات وفاء خامات من القماش الخفيف تضيف رونقاً جذاباً لكل لوحة لتروي حكاية جميلة. ليس صحيحاً أن من أعراض صعوبة السمع أن تكون استجابة الشخص غير ثابتة، كانت وفاء تلتقط الأحرف حتى قبل أن تصلها لغة الإشارة وتجيب ببضع كلمات قصيرة خافتة تُغْنِي عن شرح طويل. ليس صحيحاً أن الأشخاص الذين يعانون صعوبة في السمع لديهم صعوبة في الإدراك والتعبير، فقد شعرت بعمق سعادة وفاء وهي تحكي قصص لوحاتها بشغف يتلاشى على ثغرِ صمت طويل. الفنانون لا يكذبون أبداً؛ هل يشك أحد أن بيتهوفن الذي عانى عوارض الصمم لم يكن صادقاً عندما كتب مقطوعته الشهيرة ''ضوء القمر'' وأهداها لحبيبته جولييتا جوشياردي؟
الفنانات المشاركات الأخريات في المعرض جئن من جمعية الإعاقة الحركية للكبار في الرياض، وهن أميرة المضحي ونجلاء العتيق. كذلك علمت لاحقاً أن فريق المتطوعات يضم أكثر من 50 فتاة تحدثت مع بعضهن مثل عبير هادي وسارة العمودي وسارة الغامدي وغيرهن.
أما منظمة المعرض فهي الفنانة والشاعرة المبدعة هيلدا إسماعيل. لم يتعرف على فن وثقافة المنطقة الشرقية من لا يعرف السيدة هيلدا إسماعيل. إن تصفحت أحرفها تقرأ قصائد مثل ''أبداً وليس لغيرتي حد''، و''أحياناً مبعثرة بالأحلام''، و''بعد منتصف القلب'' وغيرها. تقول هيلدا عن مشاركتها في تنظيم تلك الفعاليات: ''فخورة بما أنجزته هذه الأيدي، وإن كانت اللوحات تتحدث عن نفسها فهي أكبر دليل على أن لا شيء يمكن أن يعيق الإنسان سوى إرادته''. شاهدت هيلدا وهي تحوم أروقة المعرض بروح قيادية واضحة توزع تعليماتها بابتسامة بيضاء وترحب بضيوفها بلطف غمر جميع من حولها.
رغم التهميش غير المقبول من قبل الجهات الوزارية والتشريعية المعنية لهذه الفئة الحبيبة على قلوبنا، لم أسمع شكوى عن معاناة الفتيات. لكني أرفض أن يكون السكوت هنا علامة الرضا. كفانا بيرقراطية وبعثرة أوراق وتصريحات متلفزة هنا وهناك يتبعها صمت قاتم. أبناؤنا وبناتنا من ذوي الاحتياجات الخاصة لا يحتاجون إلى هبات وحسنات، بل نريد أن يتم تسهيل ودعم دمجهم في المجتمع ومنحهم الإحساس بالإنسانية والحد الأدنى من الكرامة التي فقدوها في ظل تشريعات باهتة.
أما من سلبت ما تبقى من انبهاري بالمعرض فهي نور الهدى، فتاة لا تولد إلا في دواوين الشعر. رغم تعرضها في العاشرة من عمرها لتشوه في العمود الفقري ورغم إصرارها على عدم إخفاء يدها وهي تضخ الأوكسجين لرئتيها، لم تتوقف نور الهدى عن نثر ابتسامتها الساحرة كحمامة بيضاء مسالمة. فتاة في غاية الرقة والجمال، لم أشاهد ابتسامة مثل تلك حتى لأجمل جميلات الكون. وجدت في نور الهدى الإصرار والعزيمة؛ إصرارها يسانده طموح ثائر عنيد وعزيمتها تساندها إرادة قوية لا تعترف بتحديات الظروف.
سألت نور الهدى عن أمنيتها في الحياة، فقالت: ''أن أحقق السعادة لمن حولي''.

May 11, 2012


Arab news

American students in Alkhobar

By: Abdullah Al Alami
May 11, 2012

Last week I had the pleasure of meeting a group of American students visiting Saudi Arabia in Al Khobar as part of the students’ anthropology course at Bates College. The students asked all sort of questions pertaining to Saudi culture, history, economic change, education, and women issues.
The objective of the visit was to give the students first-hand experience in delving deeply into studying different cultures and creating links between their anthropological studies and different parts of the globe. I said in a previous article “What a vision!,” and I’m glad to repeat it here one more time. Listening to the students’ questions who attended my talk, I could see eagerness to learn and to share. Leena Al Naser, a Saudi student who organized the Bates trip along with Dr. Loring Danforth, were so kind to give me the opportunity to share my thoughts with the students. I am all for these cultural exchange programs, and I call on our Ministry of Education to send our students overseas to learn more and share our culture.

Soon after, I received a letter from Dr. Danforth:
“Dear Mr. Al-Alami, Thank for your presentation, just what the students needed to hear. They are exhausted, so I hope my comments will help for your article. We will go to Riyadh, Madain Saleh and Jeddah. We have visited the Dhahran Aliya School, PMU and many of the Aramco facilities. One of our students was listening to the presentations of several young Saudi women, when she left the room in tears. I went out to see what the problem was. She told me she was so inspired by young Saudi women who had told her that she could change the world. It was a very moving event. On the bus two Saudi young people were discussing Islam and describing the important role it played in their lives, then we heard the call to prayer. I was overwhelmed.
I have told our students that they have been given a priceless gift — the opportunity to learn about and experience first hand a culture that is very poorly known and understood in the US.
I have told them that they have a moral obligation to reciprocate by devoting the rest of their lives to fighting the negative stereotypes and misunderstanding that exists in the US when it comes to Saudi culture and people. Among the ideas I have for continuing this process are: Leading a semester abroad program so Bates students could study at PMU and do internships with Aramco, Dhahran Aliya school, or the King Abdulaziz Center for World Culture, and having some young Saudi artists hold an exhibition at the Bates art gallery and come to Bates to talk about their work.
I hope this is helpful and look forward to reading your article. Thank you again for your very powerful presentation.
With best wishes, Loring
Tweet: “Civilization is the order and freedom is promoting cultural activity.” - Will Durant

أين تذهب هذا المساء؟


أين تذهب هذا المساء؟

الاقتصادية
مايو 11 2012
عبد الله العلمي

بعد قضاء يوم طويل من الاجتماعات في إحدى العواصم الأوروبية على نهر السين، سألني مضيفي الفرنسي أين أريد قضاء السهرة تلك الليلة، خاصة أن مدينة الأضواء تحتفل بتتويج رئيس جديد. بصراحة لم أعرف الإجابة، فهذه المدينة الرومانسية الساحرة مملوءة بالمعالم السياحية من متاحف ودور أوبرا وأسواق ومتنزهات ومطاعم معروفة. طلبت من مضيفي إعطائي خيارات لعدم إلمامي بآخر ما استجد من فعاليات ترفيهية سياحية في تلك البلد.
بدأ بالحديث عن المسرح لمعرفته بعشقي لهذا الفن الراقي واقترح أن نشاهد مسرحية (البؤساء) والمعروفة عالمياً بـ Les Misérables، وهي رواية مشهورة بل من أشهر روايات القرن التاسع عشر للكاتب والشاعر فيكتور هوجو. يصف المبدع هوجو وينتقد في روايته الظلم الاجتماعي في فرنسا بين فترتين مهمتين هما سقوط نابليون والثورة الفاشلة ضد لويس فيليب. من سحر الرواية أنها تعرفك عن قرب على الخير والشر في قصة مثيرة تظهر فيها ملامح الحب والرومانسية والعدالة الاجتماعية. وكعادته، غمز مضيفي بخبث ساخر مؤكداً لي أن العرض مستمر منذ فترة طويلة ولم يوجه أحد بإيقاف عرض المسرحية ولم تدهم أي مجموعات المسرح مطالبين بإيقاف العرض.
أما الخيار الثاني حسب كلام مضيفي فهو حضور عرض في دار الأوبرا، نقطة ضعف أخرى لي لا يمكن رفضها تحت أي ظروف. أحببت الأوبرا لأنها تجمع بين النص الشاعري والموسيقى الكلاسيكية الراقية، حيث يدور حوار عاطفي ومنفعل بين أبطال المشهد بمصاحبة الموسيقى التي تلعب دوراً أساسياً لإيصال الفكرة. دور الممثل - المغني أساسي، خاصة إذا كان يتمتع بدرجات صوتية مميزة مع حركات تمثيلية إيحائية، أما الآلات الموسيقية المصاحبة في الأوبرا فهي تختلف حسب المشاهد كإبراز مشهد معين أو التركيز على فكرة بعينها.
الخيار الثالث هو مشاهدة عرض باليه، وهو نوع من الرقص الكلاسيكي والحركات الرشيقة المنسجمة والصارمة. الجميل في الباليه أنه يشمل إضافة للرقص الموسيقى وفي بعض الأحيان التمثيل. لم ينفد صبر مضيفي فاقترح مشاهدة باليه (بحيرة البجع) وهي إحدى الروائع الفنية للموسيقار الرومانسي الروسي تشايكوفسكي وهي مكونة من أربعة فصول استعراضية راقصة جميلة. وهنا أيضاً أصابني هذا الخيار في مقتل لعشقي عروض الباليه التي ألفها هذا الموسيقار العالمي مثل (الجمال النائم) و(الأميرة النائمة).
تكتمل الصورة روعة إذا كان العرض في أوبرا (غارنييه) وهي أكبر مسرح موسيقي في العالم والتي استغرق بناؤها 13 عاما وتستطيع خشبتها المسرحية استقبال 400 ممثل في وقت واحد. الجميل في ميدان الأوبرا أنه بإمكانك المشي بعد العرض بين مجموعة من أشهر وأرقى شوارع باريس. لك أن تختار من المقاهي الأنيقة أو المطاعم الراقية إضافة طبعاً إلى دور السينما. كما هو الوضع في جميع دول العالم، يذهب الناس للسينما للاستمتاع بمشاهدة فيلم دراما أو كوميدي أو (أكشن) أو غير ذلك بعد أن تكون الرقابة قد أجازت عرض الفيلم. أما في الإنترنت وبعض القنوات المشفرة – فللأسف - تُعرض أفلام أقل ما يقال عنها إنها غير لائقة وهابطة وخارجة كلياً عن النص.
أما الخيار الآخر فهو حفل موسيقى الجاز، وهو خيار رائع لأنه يتيح لك التمتع بسماع عدة آلات موسيقية رئيسة وهي البيانو والباص والإيقاع، وفي بعض الأحيان يضاف إليها آلة الساكسفون. أفضل ألوان الجاز – بالنسبة لي على الأقل – الجاز اللاتيني الذي بدأ من أمريكا الجنوبية. وجدت الفكرة جيدة لا سيما أن آخر مرة حضرت فيها حفلاً للجاز كانت هنا في منتصف 2009 وكانت احتفالية رائعة بمناسبة مرور قرن على نشأة موسيقى الجاز. ما زلت أعتقد أن الراحل لويس آرمسترونغ كان أكبر وأشهر موسيقيي الجاز في العصر الحديث فهو يعود له الفضل في تطوير هذا الفن الراقي على مستوى العالم.
الخيار الأجمل هو حضور حفل موسيقى عالمية أو ما تعرف بالموسيقى الكلاسيكية. يحدثني مضيفي فيقول إن هناك حفلات عدة في تلك الليلة للموسيقار العالمي بيتهوفن، وهو بالمناسبة من أكثر المبدعين الموسيقيين في العالم وقدم أول عمل موسيقي وعمره ثمانية أعوام. ما زلت أعتقد أن السيمفونية التاسعة لبيتهوفن هي من أجمل وأرقى ما قُدم من أعمال كلاسيكية، خاصة إذا كانت الفرقة أو (الأوركيسترا فيلهارموني) تضم أكثر من 100 عازف على جميع الآلات الموسيقية بكل أنواعها.
طبعاً هناك خيارات أخرى، خاصة لمحبي المتاحف، وفي هذه المدينة الساحرة أكثر من 80 متحفاً في غاية الأناقة والجمال. من أجمل متاحف العالم متحف اللوفر الذي تحول من قلعة إلى قصر ومن ثم إلى متحف. أكثر ما يعجبني في اللوفر تأمل لوحات رافائيل وليوناردو دافنشي، وتمثال الجمال فينوس للنحات ميللو. كذلك يعجبني في موقع اللوفر قربه من برج إيفل الشهير. من الأماكن السياحية الأخرى التي بإمكاننا زيارتها هذه الليلة قصر فرساي وكان مركزاً لإقامة ملوك فرنسا. أحرص على زيارة هذا المعلم الجميل وقصوره الثلاثة التي تحيط بها حدائق خلابة وبرك المياه. لا تقل برهات القصور الداخلية جمالاً عن ساحاتها الخارجية، فهناك تجد النقوش والرسومات واللوحات الفنية الجميلة. استرعى انتباهي نظافة وأناقة هذه المعالم السياحية ولم أجد على جدرانها كتابات بالخط العريض تشجع ناديا رياضيا أو رسومات لقلوب وأشعار غزل صبيانية طائشة.
استقر رأينا على مشاهدة عرض باليه. حرص مضيفي على أن يطلب من زوجته قيادة السيارة إلى المسرح مؤكداً لي بضحكة لها معنى أنه لن يوقفنا أحد ليطلب منا توقيع تعهد خطي.
عدت إلى أرض الوطن وكان أول المستقبلين مكالمة من صديق عزيز: ''ألو .. الحمد لله على السلامة، وين نسهر الليلة؟ ما رأيك في مطعم مثلوثة على كيفك، أو نتفرج على التطعيس في الثمامة؟''.

May 4, 2012

عبد الله بن عبد العزيز في الفاتيكان

الاقتصادية

4 مايو 2012م

عبد الله بن عبد العزيز في الفاتيكان

عبد الله العلمي

لا بد أن الكاردينال تارتشيزيو بيرتوني، أمين سر الفاتيكان، يعتبر 6 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007 يوماً تاريخياً في عهد البابوية المسيحية، ففي هذا التاريخ قام الملك عبد الله بن عبد العزيز بزيارة للبابا بنيديكتوس السادس عشر في مقره في مبنى الفاتيكان في روما على بعد خطوات من كاتدرائية القديس بطرس، التي تعتبر أكبر كنيسة مسيحية في العالم. عندما صافح الملك عبد الله بابا الفاتيكان، كان يعبر عن الإيمان العميق بأن الحوار هو السبيل الأمثل لحل القضايا الدولية المختلف حولها بالطرق السلمية وضرورة السعي للتعايش بين الأفراد والمجتمع.
هذا الأسبوع، وبناء على توصية من مجلس الشورى، قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية تأسيس مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات الموقع عليها في العاصمة النمساوية فيينا في 13 تشرين الأول (أكتوبر) 2011. تُجسد هذه الاتفاقية دعوة المملكة للحوار بين الحضارات والديانات والثقافات من منطلق إدراكها التام أن ما يجمع الغالبية العظمى من شعوب العالم هو أكثر مما يفرقها، وبالتالي فإن التعايش السلمي بين الأديان مطلب إيجابي ومُلِح ومشروع.
زيارة الملك عبد الله للفاتيكان ومن ثم تأسيس المركز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، يؤكدان حرص المملكة على أهمية الحوار بين الأديان والحضارات لتعزيز التسامح الذي تحث عليه جميع الأديان ونبذ العنف وتحقيق الأمن والسلام والاستقرار لشعوب العالم كافة. دار الحوار بين الملك عبد الله وبابا الفاتيكان على بُعد أمتار من ساحة الكنيسة التي صممت لتضم جميع الأمم بمختلف معتقداتهم وألوانهم وأجناسهم.
أحد أهم أسباب تأسيس المركز، إضافة إلى كونه منتدى لممثلي أتباع الأديان والمؤسسات الثقافية والخبراء من أجل تعزيز التواصل وتبادل المعلومات، هو تحقيق التوافق والسلام على الصعيد العالمي بما يتماشى مع أنظمة الأمم المتحدة وحل النزاعات بالطرق السلمية. من هذا المنطلق، علينا الالتزام ليس فقط بالاعتراف الشكلي للحوار مع باقي الأديان، لكن أيضاً المحافظة على مبادئ الكرامة الإنسانية وقيمها، وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للجميع دون تمييز على أساس العرق أو الجنس أو اللغة أو الدين. كذلك نريد أن يكون المركز حجر الزاوية لحوار مستمر ومستقر وتفعيل جاد للتعاون مع جميع الدول لتفعيل الحوار بين أتباع الأديان والثقافات والمبادرات التي لها أهداف مشابهة وليس فقط كمبادرة مؤقتة ينتهي مفعولها بانتهاء افتتاح المنتدى. ولعل خبرتنا القصيرة في الحوارات الوطنية تضع الأسس للتحاور مع الآخر واحترام رأيهم بغض النظر عن عقيدتهم أو جنسياتهم.
ليس من المستغرب أن يؤكد الملك عبد الله عند لقائه بابا الفاتيكان أن ما يجمع بين الشعوب قيم إنسانية مشتركة وأن خير تعبير لهذه القيم المشتركة هو ما جاءت به الأديان وأن في العودة إلى هذه القيم مخرجا لما تعانيه الشعوب من ويلات الخلافات والصراعات. شهد العالم في هذا اللقاء على مبادرة المملكة لتفعيل ثقافة الحوار والإسهام في تعزيز التواصل الإسلامي - المسيحي تجسيداً للخير والطمأنينة والوفاق الاجتماعي وتعزيز روح الاحترام والمحافظة على قدسية المواقع والرموز الدينية لجميع الأديان.
وتحضرني هنا كلمات سفيرنا في بيروت علي العسيري بأن الإسلام براء من العديد من الأفكار التي ألصقت به جزافا، فالمبادرة التي أطلقها الملك عبد الله لحوار الأديان والثقافات تعبّر عن الصورة الحقيقية لهذا الدين الحنيف، الذي يدعو إلى الانفتاح والتفاعل مع الآخر وتقديم الأفضل للإنسانية جمعاء. ثم تلقفت الكنيسة المارونية اللبنانية من خلال ''الجامعة الأنطونية'' مبادرة المملكة وسعت إلى نشرها في الكنائس الأخرى في دول المنطقة للتأكيد على العلاقات المميزة بين المسيحية والإسلام.
عندما عقد مجلس إدارة مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات اجتماعاً في العاصمة النمساوية فيينا في منتصف آذار (مارس) الماضي، ناقش الأمين العام المكلّف للمركز فيصل بن معمر مع المشاركين الآخرين الترتيبات النهائية لافتتاح المركز في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012. لا شك أن المبنى والتجهيزات محاور مهمة جداً، لكن الأهم هو كما جاء في تصريح بن معمر تعزيز ثقافة الحوار وتشجيع الاحترام والتفاهم والتعاون المشترك ودعم العدل والسلام بين الشعوب والعمل على إيجاد طريقة أفضل للتعايش السلمي بين أفراد المجتمع في جميع أنحاء العالم، ومعالجة التحديات التي تواجه المجتمعات عن طريق الحوار البناء.
إلى أن يحين الافتتاح الرسمي للمركز في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012، آمل أن تقام ورش عمل وندوات تحضيرية لترسيخ روح الحوار والتفاهم بين أتباع الأديان والثقافات داخل المملكة وخارجها. لا شك أن هناك من يعارض مثل هذا التقارب لأسباب تعنيهم. ومع احترامي لجميع الآراء، قد يكون من المفيد التأكيد على أن الحوار والتفاهم بين الأديان لا يعني بالضرورة احتواء المد الإسلامي أو تكفير المسلم - لا سمح الله، أو أن هذه اللقاءات تستغل في خدمة التنصير أو الردة. عندما منحت منظمة اليونسكو الملك عبد الله بن عبد العزيز ميدالية اليونسكو الذهبية، فهذا يمثل اعترافاً عالمياً بالجهود النبيلة في إشاعة روح التسامح والتعايش والحوار بين الفرقاء والخصوم والمجتمعات والأفراد، بمعنى آخر جاء التكريم ليؤكد رسالة الإسلام وليس لأن يحل محلها أو ينقص من قيمها السامية.
وللإعلام مسؤولية مهمة لترسيخ فكرة التقارب بين الأديان. أقرب مثال مشاركة كل من منى خزندار مديرة المعهد العربي في باريس والدكتور عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام في ندوة ''حوار الحضارات في مواجهة التحديات المعاصرة'' التي أقيمت الأسبوع الماضي ضمن فعاليات الأيام الثقافية السعودية في اليونسكو في باريس. أتمنى استمرار عقد مثل هذه اللقاءات للتأكيد على أهمية التعارف والتواصل بين الثقافات والشعوب واحترام بعضها بعضا عبر بناء حوار هادف بينها لتحقيق السلام في جميع أنحاء العالم.

Nitaqat 2



Arab news

Nitaqat 2

By Abdullah Al Alami
May 4, 2012



It has been almost two weeks since my article “Nitaqat is the name of the game” was published in Arab News and I’m still receiving e-mails from readers regarding the issue.
Most of the e-mails requested specific answers regarding their desire to transfer from one company to another. I also received questions regarding the procedure, formalities, eligibility details, documentation required, and criterion to get family visas. There were questions pertaining to the possibility of checking the Nitaqat status of employer. I will not attempt to answer all questions as I am neither a lawyer nor an expert in the Saudi Labor Law.
In one case, a reader whose company status is yellow and his Iqama has already expired, wants to know how to transfer to another green company while his current employer won’t release his papers. Another reader said he has been in the Kingdom for almost 18 months and he wants to transfer to a new “Kafeel” who is in green after completion of two years. His current employer is in the red zone.
Many of the questions also pertain to the rule of not keeping passports with sponsors. Well, the Council of Ministers has now allowed expatriates to keep their passports.
Some questions have one common concern; how can I transfer from my current company without asking for a transfer letter from my Kafeel? Other readers showed concerns that the National Human Rights Society may not take their case seriously.
One e-mail was very interesting. “I have completed nine and a half years with a “yellow” company and have gotten an offer from a “green” company. If I transfer without the consent of my company then how can I get my passport, how can I get my end of service, and is there any law that protects my rights as the current employer wants to give me final exit if I don’t agree to work with them on their conditions? What is interesting about this e-mail is that the reader claimed he had transferred to his current employer more than nine years ago, from the same company who is now offering him a better job.
In another case, when an employee says his company is in red and his employer would not renew his Iqama until such time the company moves out of the red zone, obviously this employee is no longer eager to remain employed there.
Another e-mail came from an electrical engineer in a company under SAGIA (Saudi Arabian General Investment Authority). He claims he had completed two years in this company but that his Iqama expired four months ago and his company was unable to renew it. Accordingly, his family is unable to visit their home country.
For specific answers, I suggest that people who have questions to contact the Labor Office, or the National Human Rights Society.
Tweet: All the grains of rice that are in the soup have been matured by the sweat of the laborer. — Chinese proverb