July 27, 2012

كفى إساءة لاقتصادنا الوطني

الاقتصادية 


27 يوليو 2012
عبد الله العلمي
يخطئ من يعتقد أن الاقتصاد الحر يعني فقط عدم تدخل الدولة في السوق أو المنافسة الحرة دون سقف أو تحرير الأسعار من القيود دون رقابة. يسيء إلى اقتصادنا الوطني من يسهم في نمو وازدهار اقتصاد الظل الذي يعتمد في الدرجة الأولى على السوق السوداء وتجار الشنطة والأنشطة الخفية ويتعارض مع أبسط قواعد آلية السوق المفتوح والمنافسة الشريفة.
من يسيء لاقتصادنا الوطني هم المتسببون في حوادث القطار المتكررة، وتعطل الأنفاق التي رصدت لها الدولة مبالغ فلكية، والمتلاعبون بالأسهم، والذي رشا وارتشى واستغل الوظيفة العامة وتسبب في مضاعفة النتائج المأساوية في كوارث سيول جدة، وأصحاب الشيكات المرتجعة، ومن تسبب بأزمة انقطاع الغاز في أبها وخميس مشيط، والمسؤول عن انقطاع الكهرباء في الطائف ورفحاء وحفر الباطن، و"اللصوص الجدد" الذين يسرقون التيار عبر اعتدائهم على الشبكة الكهربائية، والمتسبب بارتفاع أسعار المياه في القنفذة، والمسؤول عن عطل محطة تزويد مطار جدة بالوقود، والمتلاعبون بالزكاة، والذين عطلوا إنشاء مشاريع عملاقة ما زالت على ورق.
يسيء إلى اقتصادنا الوطني من يشارك بوصول سوق التأشيرات الوهمية إلى 2.4 مليار ريال سنوياً. وبالرغم من أن لدينا قوانين تحظر كل أشكال المتاجرة بالأشخاص، ما زال لدينا من يلوث اقتصاد الوطن ببيع التأشيرات والحصول على مقابل نظير تشغيل العامل، وتحصيل مبالغ مالية من العمال لتأشيرات الدخول والخروج أو رخصة العمل أو الإقامة. وتزداد المعضلة تعقيداً أن السوق السوداء تعمل تحت غطاء قانوني من خلال إصدار تأشيرات فوق الحاجة الشخصية ومن ثم بيعها في السوق. قرأت في دراسة نشرتها صحيفة "الاقتصادية" أنه خلال الفترة من 1421 إلى 1430هـ ازدادت العمالة غير النظامية بإجمالي متوسط بلغ 1.2 مليون عامل سنوياً يشكلون 27 في المائة من إجمالي العمالة الرسمية، تقدر أجورهم بنحو أربعة مليارات ريال لعام 1430هـ.
وللمراكز التجارية نصيب من الإساءة لاقتصادنا الوطني. المستهلك المحلي العادي بسيط وينجرف بسهولة للعروض البراقة التي تروج ــــ حتى في الشهر المبارك ــــ لبعض المنتجات التي أوشكت مدة صلاحيتها على الانتهاء. قليل منا من يحرص على التمييز بين البدائل أو التحقق من صلاحية المواد الغذائية. التاجر يريد إفراغ مستودعاته من البضائع "القديمة"، فيحرص على ترويج تلك البضائع بأسعار بخسة في وضح النهار ما يتناقض مع أصول وآداب التجارة الحرة. أتمنى أن تتخذ أجهزة الرقابة مثل وزارة التجارة وحماية المستهلك إجراءات أكثر صرامة من حملاتها الإعلامية المعتادة.
تشارك بعض مؤسساتنا الاقتصادية الحيوية أيضاً في الإساءة لاقتصادنا الوطني. ما زلت لا أجد تفسيراً مقنعاً لطول فترة الانتظار التي تقضيها السفن التجارية في الموانئ السعودية. يجب أن يعلم مديرو عموم الموانئ أن السفن التجارية بدأت تتحاشى التوقف في موانئنا أو حتى المرور منها بسبب إهمالنا في التعامل معها بمهنية وأن هذا يكبد اقتصادنا الوطني خسائر فادحة كان بالإمكان تفاديها. لا بد أن نعترف أن لدينا نقصا في الأرصفة الجيدة وعدم وجود ساحات واسعة وعدم كفاءة في تفريغ السفن الدولية. النتيجة هي طبعاً رفع أجور الشحن وبالتالي تحميل المستهلك الزيادة في الأسعار.
وأما موضوع التستر التجاري وإلحاقه الأذى باقتصادنا الوطني فهو حديث ذو شجون. هل من المعقول أن لدينا 24 لجنة مختصة تحقق اليوم في قضايا تستر تجاري وخاصة في قطاع البناء والمقاولات وقطاع السلع الاستهلاكية تراوح بين 40 و60 قضية يومياً؟ التستر التجاري هو تمكين الوافد من استثمار أو ممارسة نشاط تجاري لحسابه أو بالاشتراك مع غيره محظور عليه ممارسته أصلاً.
الغريب في الأمر أن التجار المخالفين ــــ وهم كثر ــــ ضربوا بعرض الحائط الموقف الشرعي تجاه ظاهرة التستر التجاري وكأنهم لم يسمعوا بفتوى هيئة كبار العلماء التي حرمت التستر على العمالة السائبة والمتخلفة والهاربة. استبشرنا خيراً من إيجابيات أداء وزارة التجارة في الأسابيع القليلة الماضية، والأمل ـــ بل الواجب ــــ أن تقوم إدارة مكافحة التستر التجاري بالتحري والتفتيش على المنشآت التجارية التي يشتبه في مخالفتها نظام مكافحة التستر التجاري. أقصد بذلك محال بيع الأقمشة، ومحال بيع الخضار والفواكه، والمخابز والمطاعم والبقالات الصغيرة منها والكبيرة.
من ضمن ظاهرة الإساءة لاقتصادنا الوطني محدودية توظيف النساء. فقد أظهرت دراسة أخيرا أن السوق السعودية من بين الأقل توظيفا للإناث بفجوة تتعدى 22 في المائة بين الإناث والذكور. من غير المقبول أن نتربع هنا أيضاً في آخر القائمة مع رواندا وبوتسوانا من الدول الأقل توظيفا للإناث في العالم. من غير المقبول أن تكون أعداد الموظفات السعوديات العاملات في القطاع الخاص 100 ألف فقط حسب الإحصائيات الرسمية من مجموع أكثر من ثمانية ملايين أنثى سعودية. كذلك من غير المقبول أن تتجاوز نسبة النساء السعوديات 85 في المائة من أكثر من مليون و300 ألف عاطل مسجلين اليوم في بني حافز.
إلا أن الوضع ليس كله قاتماً وسوداوياً فهناك مبادرات طيبة من الإنصاف ذكرها. المبادرة الأولى هي القرارات الخجولة والمتأخرة نسبياً التي أصدرتها وزارة العمل بتوفير فرص عمل جديدة للنساء السعوديات. من ضمن هذه الوظائف تأنيث محال بيع العباءات وفساتين السهرة وفساتين العرائس والإكسسوارات وتنظيم عمل المرأة في محاسبة المبيعات، إضافة لتنظيم عمل المرأة في المتنزهات العائلية وتأنيث أماكن إعداد وتجهيز الأكل في مطابخ المطاعم.
أما المبادرة الثانية فهي لصندوق الأمير سلطان لتنمية المرأة والتي تقوم على أنشطته المضيئة نائب الأمين العام هناء الزهير وكان آخرها تمويل المشاريع المنزلية ما يسهم في دعم الاقتصاد المحلي. يجب تشجيع ودعم مثل هذه المبادرات، لعلها تعيد توازن التنمية الاقتصادية.
http://www.aleqt.com/2012/07/27/article_677915.html

My Take This Week: Welcome Mr. Ambassador


My Take This Week: Welcome Mr. Ambassador

ABDULLAH AL ALAMI
ARAB NEWS
Friday 27 July 2012

• I would like to welcome Sir John Jenkins, the new British Ambassador to Riyadh. Sir Jenkins comes with more than 30 years working experience in the Middle East including Abu Dhabi, Kuwait, Damascus, Baghdad and Tripoli. I hope that UK and Saudi Arabia continue to share goals and ambitions established many years ago. I’m talking about defense, global prosperity, security, regional stability and combating terrorism. I would also like to see more UK businesses working with Saudi partners in the Kingdom and more Saudis investing in and visiting the UK. 
• An increasing number of Saudi women are showing their ability to excel professionally. The interview with Dr. Abeer Al-Namankany in Arab News proves that educated Saudi women will always shine. Al-Namankany, a dentist specialized in Hypnosis, developed a new standard to measure anxiety in dental patients. The UCL-Eastman Dental Hospital in London and many others in Sharjah and Dubai asked Dr. Abeer to share her innovation. I hope eventually a Saudi hospital would do the same.
• Some companies claim they have experienced substantial cost impact above their manpower budgeted costs as a result of the temporary delays in visa approvals. In my opinion, this is the “cost” of doing business. It has nothing to do with “green”, “yellow” or “red” companies depending on the number of Saudis working for them; it is a national duty to hire qualified Saudis. Look at the bright side, “green” companies are entitled to expedited services for foreign workers’ visas and the ability to change the job categories of foreign workers into job categories reserved for Saudis.
• Saudi Arabia is going solar as we plan to generate a third of our electricity from solar energy by 2032. The technology depends on using thousands of mirrors to concentrate sunlight onto a central point to generate heat, which is then used to produce power. Indeed, we have plenty of sunshine and the economics in Saudi Arabia are obvious as solar power is more cost-effective than burning oil. Saudi Arabia plans to start its first tender in early 2013. 
• The Ministry of Labor has warned companies not to make their laborers work under the sun. I urge the Ministry to dispatch inspectors to ensure that companies are following the directive that bans workers from working in the sun between 12 to 3 p.m. I also urge the Ministry to make sure companies who violate the rule “take the heat” and face severe penalties if they repeat the violation.

Tweet: “Saudi Arabia is our largest trading partner in the Middle East... but it also has unique influence in the region and in the Islamic world.” David Cameron.


July 20, 2012

MY TAKE THIS WEEK: WELCOME RAMADAN


My take this week: welcome ramadan
ABDULLAH AL ALAMI
ARAB NEWS - Friday 20 July 2012
• For the third time in ten months, Russia and China vetoed last night a UN Security Council resolution that threatened Syrian authorities with sanctions if they did not stop using heavy weapons against an uprising and withdraw troops from towns and cities. It is unfortunate that the Syrian regime continues to sustain the violence in the 16-month conflict that has killed thousands of people. It is also unfortunate that Russia continues supplying the Syrian government with arms to kill its people.
• Saudi Arabia condemned comments by Russia’s human rights envoy on the situation in the Kingdom as “hostile” and an unjustified interference in the Kingdom’s internal affairs. I see no reason for Russia to raise tension with Saudi Arabia. I have written many articles about Russia’s biased position in the 16-month-old uprising in Syria. Russia has blocked two UN Security Council moves to press the Syrian government to end its crackdown. Unfortunately, more Syrians are still being massacred every day.
• Last week I wrote about the death of Abdul Rahman Al-Ghamdi who was chased by police while driving his car with his family. The good news this week is that Saudi Arabia will make amendments to rules governing religious police chasing people. It was announced that a group of procedures to govern the Commision for the Promotion of Virtue and Prevention of Vice practices would be published shortly. Barely three months ago, the head of the Commission announced the ban on chasing people including suspects or even culprits. Obviously the ban was not effective.
• Security forces foiled an attack on a police station in Awamiya in the Eastern Province city of Qatif, killing a masked gunman. Four policemen were injured in a separate assault on their patrol. I told BBC we should not generalize; this is not about Sunnis and Shiites. I call on community leaders to intervene and persuade whoever is provoking security forces to stop their activities. I also call on security forces to exercise self-restraint. This land is spacious enough for all of us. As Martin Luther King said: “Non-violence means avoiding not only external physical violence but also internal violence of spirit. You not only refuse to shoot a man, but you refuse to hate him.” 
• Last but not least, if you are a pet lover like me, I suggest that you join an interesting Facebook group. The group offers advice on adopting or fostering a pet, offering tips to other pet owners, volunteering, educating, and spreading the word in Saudi Arabia about animal welfare. Here is the link:
http://groups.yahoo.com/group/expatsinsaudiarabia/photos/album/852192801...

Twitter: May Ramadan bring you peace and prosperity, good health and wealth, and brighten your life forever. 

وقاحة تصريح الرفيق دولغوف لا تعنينا


وقاحة تصريح الرفيق دولغوف لا تعنينا
عبد الله العلمي
الاقتصادية - 20 يوليو 2012
       
أن يعرب مفوض وزارة الخارجية الروسية لحقوق الإنسان كونستانتين دولغوف عن ''قلقه الشديد ومخاوف موسكو بشأن استقرار المملكة'' معيب وليس من أصول وآداب البروتوكول الدبلوماسي، وأما دعوته السعودية إلى ''التحرك تجنبا لصراع طائفي'' فهي وقاحة لا تقبلها الأعراف أو المعاهدات بين الدول المتحضرة.
وجاء الرد السعودي قوياً نابضاً؛ كان لا بد لوزارة الخارجية أن تعرب عن استهجانها واستغرابها الشديدين لهذه التصريحات التي تشكل تدخّلا سافرا وغير مبرر بأي حال من الأحوال في شؤون المملكة، ويتنافى في الوقت ذاته مع الأصول والقواعد السياسية والدبلوماسية. لن أزيد كثيراً على بيان الخارجية السعودية الذي استنكر هذا التصريح الروسي العدائي، البيان ذَكّرَ المسؤول الروسي بأن السعودية كانت ولا تزال ''حريصة على احترام قواعد الشرعية وسيادة الدول واستقلالها، بما في ذلك حرصها على عدم التدخل في شؤون روسيا، وسياساتها في التعامل مع الاضطرابات داخل حدودها التي أودت بأرواح العديد من الضحايا''.
ليس لدى أحد أي شك أن صدور التصريح الروسي الغريب يهدف إلى صرف النظر عن المجازر الوحشية والشنيعة التي يمارسها النظام السوري ضد شعبه، بدعم ومساندة أطراف معروفة تعرقل أي جهد مخلص لحقن دماء السوريين. ولعلي أُذَكّر الرفيق دولغوف بأن بيانه يتنافى تماماً مع تصريح سعادة السفير الروسي في الرياض أوليغ أوزيروف، في حديث سابق مع صحيفة ''الشرق الأوسط''، أن ''موقف موسكو من التعامل مع الملف السوري إنما ينطلق من مبادئ محددة، منها تفادي التدخل الخارجي للشؤون الداخلية السورية.'' لذلك أعتقد أنه كان الأحرى أن يتعلم مفوض وزارة الخارجية الروسية الأصول الثابتة للتعامل بين الدول وأن يتفادى بدوره التدخل في الشؤون الداخلية السعودية.
كذلك لعلي أُذَكّر الرفيق دولغوف بتصريح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن ''بعض الدول يجب أن تتوقف عن تهديد دمشق بالإنذارات''، وبالتالي فإن بعض الدول يجب أيضاً أن تتوقف عن إهداء النصائح غير الدبلوماسية للسعودية. من متابعتي لسيرة الرفيق لافروف أعلم أنه يعزف الجيتار، بل يكتب القصائد والأغاني، ما يدفعني إلى الاستنتاج أن شخصية عامة بهذه الصفات لا بد أنها تتحلى بروح سمحة ومحبة للسلام وليست مساندة للأنظمة القمعية.
تعوّد العالم سماع التصريحات المتناقضة من الكرملين، فها هو فياتشسلاف دزيركالن الرئيس المساعد للمؤسسة العسكرية التقنية الروسية يؤكد أن موسكو لا تنوي القيام بشحنات جديدة للأسلحة إلى سورية. الجميع يعلم أن موسكو تريد إقناعنا بأنها ملتزمة فقط بالعقود الموقعة سابقاً، لكن الجميع يعلم أيضاً أن موسكو مستمرة في إمداد النظام السوري بالأسلحة، بل إن الشركات الدفاعية الروسية تجري مفاوضاتها مع دمشق وتبرم عقودا عسكرية معها، وأخص بالذكر طائرات تدريب جديدة من طراز ياك 130. هذا التناقض في التصريحات الروسية يدل على تخبط السياسة الخارجية الروسية، فمن جهة نسمع تصريحات عن موقف موسكو من التعامل مع الملف السوري الذي ينطلق من ''وقف العنف من قبل الأطراف كافة''، ومن جهة أخرى تتواصل شحنات الأسلحة الروسية الفتاكة في الوصول إلى دمشق لقمع الثورة الشعبية.
لعلي أيضاً أُذَكّر الرفيق دولغوف باستنتاج لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة أنه خلال حملة القمع للمحتجين السوريين ارتكبت قوات الجيش والأمن جرائم ضد الإنسانية بما في ذلك القتل والتعذيب والاغتصاب. ورغم أن الأمم المتحدة دعت إلى فرض حظر السلاح على سورية، إلا أن ألكسندر فومين، مدير وكالة صادرات الأسلحة يؤكد بكل صفاقة أن ''موسكو تنوي مواصلة دعم دمشق في مجال التسلح والمعدات العسكرية تنفيذا لعقود سابقة''. من الواضح أن فومين لم يقتنع بعد أن دعم نظام دمشق بالأسلحة يغذي الانتفاضة الشعبية ويحول المعارضة السلمية إلى جبهة مسلحة، ما ينذر باندلاع حرب أهلية في سورية ستنتج عنها زعزعة الاستقرار في المنطقة. لهذا السبب هناك توجه بتطبيق البند السابع في قرار مجلس الأمن.
وتتوالى تصريحات موسكو المتناقضة وآخرها تصريح نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف لوكالة ''إنترفاكس'' الروسية أن ''سورية لن تحصل على أي أسلحة روسية يمكن استخدامها ضد المعارضة''. إذا كان هذا صحيحاً فماذا عن وصول السفن الروسية الواحدة تلو الأخرى وهي تنقل الأسلحة الفتاكة إلى مرفأ طرطوس السوري ليستخدمها النظام السوري ضد المدنيين الآمنين؟ المضحك في الأمر أن فيتالي تشوركين السفير الروسي لدى الأمم المتحدة يؤكد علانية أن صفقات الأسلحة إلى سورية شرعية ولا تأثير لها في النزاع. لعل الرفيق تشوركين يتعظ مما قاله السفير الروسي في الرياض إن العقلانية هي رغبة الجميع وسعيهم نحو تجنب الكوارث والهزات السياسية.
عودة إلى تصريح دولغوف الذي أبدى فيه حرصه على ''استقرار'' السعودية، لعله من المفيد أن أُذكّر الرفيق دولغوف بأن يهتم أولاً باستقرار الأوضاع في بلده ويهتم بشؤونها الداخلية. لعلي أُذكّره باشتباكات شرطة مكافحة الشغب الروسية المدججة بالسلاح مع متظاهرين كانوا يشاركون في تجمع مناهض للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وتم اعتقال العديد من قادة المعارضة وفق مشاهد عرضها التلفزيون الروسي، يعني شهد شاهد من أهلها. لعلي أُذكّره باعتقال الشرطة الروسية زعيم جبهة اليسار سيرغي أودالتسوف فيما كان يتحدث أمام المتظاهرين في ساحة بولوتنايا. لعلي أُذكّره باعتقال نائب رئيس الوزراء السابق والمعارض بوريس نيمتسوف. لعلي أُذكّره باعتقال المعارض والمدون ألكسي نافالني، إضافة إلى عشرات المتظاهرين الآخرين الذين انهالت عليهم عناصر الشرطة ضربا بالهراوات الثقيلة.
الحل العقلاني والمتزن هو استمرار التواصل مع روسيا لإيجاد مخرج للأزمة السورية. هذا ليس وقت تصفية حسابات والأخذ بالثأر من أي من الأطراف. تصريحك يا سيد دولغوف يذكرنا بروسيا كما كانت في عصر ''الاتحاد السوفياتي'' الذي نتمنى ألا يعود.

July 13, 2012

MY TAKE THIS WEEK...JEDDAH, MY OLD HOMETOWN


My take this week...Jeddah, my old hometown

ABDULLAH AL ALAMI
ArabNews - Friday 13 July 2012
• Jeddah, what have they done to you? The most cosmopolitan, diverse, and tolerant of all Saudi cities looks crowded, ruined and torn apart. I miss the days when I drove from Kilo 10 Makkah Road to any spot in my hometown in 15 minutes or less. Today, I need at least 45 minutes from one district to another, and that’s just one way!
• According to the Director of the Science Education Institute Dr. Filma Brawner, the number of Filipino Science Education Institute workers in Saudi Arabia is continuously increasing from 9,000 to more than 16,000. The highest volume in 12 years. What do they do? Mostly employed as nurses, midwives, IT professionals, statisticians, physicists and chemists.
• Saudi Arabian Airlines has received a new Boeing 777 ER300 aircraft as part of its new 20 aircraft fleet. This is good news. Saudia is also about to expand its fleet with dozens of new aircrafts from Boeing and Airbus in order to increase its domestic and international flights. I am really more concerned about the level of service Saudia provides rather than the number of airplanes placed in service.
• A few weeks ago I wrote about “Nitaqat.” I still receive letters from expatriates asking about transfers and visas. Well, the Ministry of Labor’s announcement is clear. Expatriate workers employed by companies that are in the red zone are entitled for re-entry visas as long as their residency permits were valid. As for visas, expatriates with more than six years of service in companies in the yellow zone are entitled to move to those in the green zone even without the consent of their employers. 
• Summer is here and the temperature is soaring, so drink lots of water but stay away from the other stuff. I’m talking about avoiding the locally brewed spirit including those who try to convince you they have the inside track on a ready-made supply of beer. Yes you can go blind. “The Emirates” reported that Saudi Arabia’s police arrested a local man on charges of producing home-made liquor and the man is infected with AIDS.
• The sad news this week was the death of a 34-year-old Saudi man who died after a wild chase by members of the Commission for Promotion of Virtue and Prevention of Vice in Baljurashi. His five-month pregnant wife and two children were severely injured as a result of the accident. Commission of Inquiry condemned security and the religious police patrol. 

Tweet: “Let a wrong-doing repeat itself at least three times: The first may be an accident, the second a mistake, but the third is likely to be intentional.” African proverb

معالي الوزير.. لماذا يأتيكم رمضان دائماً مفاجئاً؟

معالي الوزير.. لماذا يأتيكم رمضان دائماً مفاجئاً؟

الاقتصادية - 13 يوليو 2012م
عبد الله العلمي

معالي وزير التجارة، كالعادة كل عام يأتي الشهر المبارك مفاجئاً. يمسك بعض التجار الذين يعتبرون رمضان موسماً للتربح السريع بآلاتهم الحاسبة لامتصاص أكبر قدر من أرصدة المواطنين والوافدين في هذه المناسبة ''السعيدة''. أما البعض الآخر ممن درجوا على التربح والتكسب واستغلال حاجة المستهلك إلى المواد الغذائية، خاصة اللحوم والسكر والأرز والحليب، فليس لديهم علم باختفاء المواد الغذائية من السوق، وكأن مفردتي ''التخزين'' و''التجفيف'' غريبة عليهم، بينما هم في حقيقة الأمر يستهدفون استنزاف آخر ريال في جيوب المستهلكين. لا بد أنه قد نما لعلمكم معالي الوزير أن بعض التجار استعجلوا الوقت فسبقوا مفتشي الوزارة إلى الأسواق وسارعوا برفع الأسعار بنسب متفاوتة استعداداً لرفعها بقدر ما يستطيعون كما اعتادوا عليه قبل حلول الشهر الكريم في كل عام.
أشك أن معاليكم تقومون بشراء ''مقاضي رمضان'' بأنفسكم، لذلك كلي عشم أن يتسع صدركم لسرد بعض الحقائق الواقعية.
في مكة وسكاكا بدأت بوادر ارتفاع أسعار المواد التموينية واختفاء بعض السلع تظهر في الأسواق مع اقتراب شهر رمضان وسأخص بالذكر الدقيق. بائعو الجملة يحملون صوامع الغلال ومطاحن الدقيق في مكة والجوف سبب تأخير تحميل الدقيق، ربما لأن رمضان جاء مفاجئاً. لكنك معالي الوزير إذا جلت في مصانع الدقيق فستجد كميات كبيرة متوافرة في المخازن والمستودعات. بل لدي معلومات أن مستودعات مطاحن الجوف تخزن أكثر من 180 ألف كيس من الدقيق ولا يوجد أي عجز في الإنتاج أو المبيعات. للمعلومية معالي الوزير كيس الدقيق الأبيض السعودي زنة خمسة كيلو جرامات سجل سعراً راوح بين ثلاثة وأربعة ريالات في الأحساء وتبوك وأبها، فيما ارتفع إلى ستة ريالات في بريدة والدمام ومكة المكرمة. نعلم تماماً أن بعض الارتفاعات في الأسعار تعود إلى المستورد الحصري الذي يغالي في السلعة، لكن إلى متى ''يفاجئ'' شهر رمضان المبارك وزارتكم الموقرة والهيئات الرسمية الأخرى المعنية بالتفتيش على الأسواق ومراقبة المعروض من السلع والأسعار؟ إلى متى السكوت عن التخفيضات الوهمية في بعض المتاجر المغرية بإعلاناتها الورقية الملونة كل شهر رمضان لتصريف السلع في أرفف المحال التجارية بعضها منتهية الصلاحية؟
أما التمور – الطبق الرسمي والمفضل للسعوديين في رمضان - فهي يا معالي الوزير حالة استثنائية، لأن بعض تجار التمور – كما فعلوا العام الماضي - يحذرون من تأخر موسم الرطب هذا العام. يعني سيكون رمضان شبه خالٍ من التمور؟ طيب ماذا عن رطب المدينة؟ ماذا عن رطب الخرج و''سكري'' القصيم و''خلاص'' الأحساء؟ هل اكتشفت وزارتكم الموقرة للتو أن استهلاك التمور في رمضان يتجاوز 25 في المائة من حجم إنتاجها السنوي؟ لا أعتقد أن الجهات الرقابية المعنية مهتمة كثيراً بالأمر، فمسؤولو الوزارة - أعانهم الله - لم يحركوا ساكناً عندما تم بيع كيس الأرز زنة 40 كيلو جراما (ماركة) أبو كاس هذا الأسبوع في الرياض بـ 203 ريالات وفي الدوادمي بـ 222 ريالاً. كذلك لم يتحرك المسؤول عندما سجل كيس سكر الأسرة وزن 50 كيلو جراما في الدمام 144 ريالاً وفي الطائف 185 ريالاً. من المعروف أنه لا سلطة لوزارتكم على الإعلام، لكن النهم الإعلاني غير المسبوق لا يتماشى مطلقاً مع هذه الأسعار في غياب تام وضعف أداء المراقبين الذين لا يهتمون كثيرا بمراقبة الأسواق أو مراجعة قوائم الأسعار.
أما الخضراوات فهي حكاية أخرى. يبرر التجار ارتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة – التي تباع على مدار السنة - إلى ما يقارب من 60 في المائة في شهر رمضان لزيادة تكلفة النقل والتبريد للمحافظة عليها. المستهلك يريد من وزارة التجارة تفعيل الهيئات الرقابية للإشراف على الأسواق من المزارع والموزع مرورا بالتاجر. من غير المعقول أو المقبول أن تزداد الأسعار كما كان الأمر في رمضان العام الماضي بين 40 و70 في المائة لأغلبية الأصناف.
من غير المقبول معالي الوزير تبرير بعض أصحاب محال الجملة ارتفاع أسعار بعض المواد التموينية في شهر رمضان - الذي جاء مفاجئاً - بزيادة الطلب وقلة العرض لهذه المواد، أو بسبب صعوبة نقلها من المصدر إلى الأسواق أو لارتفاع أجور الشحن. بما أن المواد الغذائية متوافرة والعروض الإعلانية كثيفة .. فلماذا المغالاة والمزايدة؟ لماذا يظل المستهلك رهينا لبريق الإعلانات المغرية ويدفع لذلك ثمناً باهظاً؟
أعلنتم يا معالي الوزير عن قرب انتهاء الوزارة من رصد أسعار السلع الاستهلاكية الرمضانية منعا لأي تلاعب في أسعارها من تجار التجزئة مع وعدكم بتطبيق أقصى العقوبات على المغالين. نريد أن نقرأ بياناً منكم شخصياً - قبل أن يفاجئكم رمضان - تحذرون فيه التجار من التلاعب بالأسعار أو انتهاز فرصة زيادة الاستهلاك خلال الشهر الفضيل. ليس هذا فحسب، نريد من الوزارة فرض عقوبات صارمة ضد أي تلاعب أو إخلال بقائمة الأسعار المحددة للوزارة والتشهير وفرض غرامات مالية وإغلاق محال المتلاعبين بالأسعار تطبيقا للأوامر السامية بهذا الخصوص. يترقب المواطن أفعالاً وليس أقوالاً تماماً كالإجراء الذي اتخذته وزارة التجارة العام الماضي بإرغام أكبر شركتين لمنتجات الألبان على العودة عن قرارهما برفع الأسعار.
ختاماً أسمح لي معالي الوزير أن أنوه بتجربة أبو ظبي من حيث ضبط الأسعار وتوفير السلال الرمضانية للسلع. تجري وزارة التجارة الإماراتية جولة من الاجتماعات التنسيقية على مستوى إمارات الدولة قبل حلول الشهر الكريم بفترة طويلة بهدف الوقوف على آخر الاستعدادات والمبادرات التي تعدها منافذ البيع لتقديم كل السلع الاستهلاكية خلال شهر رمضان وبأسعار في متناول الجميع.
كل هذا ورمضان يهل علينا جميعاً ضيفاً عزيزاً كريماً وليس مهاجماً مفاجئاً مباغتاً.

July 6, 2012

My Take This Week: Back to the Olympics


My Take This Week: Back to the Olympics

ABDULLAH AL ALAMI

Friday 6 July 2012
• Recent reports indicate that US imports of oil from Saudi Arabia climbed 45.7% from a year earlier in April to the highest level since July 2008. Regardless of regional circumstances, I am convinced that we need to maintain good relations with the US. The two nations have encountered enough obstacles in the path of a successful relationship since it first began.
• An interesting question was raised in my “Expats in Saudi Arabia” Group; could a mall fire happen here in KSA (like in Villagio, Qatar)? I am not sure the malls throughout the country are evacuation-friendly with clear exits. In many malls in big cities, it’s time-consuming to find an exit at the best of times. If a fire were to break out there — God forbid, there might be mass confusion as people try to find exits. I’m not even sure these malls have public safety equipment in place such as fire extinguishers, water sprinklers, etc.
• Where do you go for currency exchange? Different shops will probably give you different rates. I don’t have anything against banks changing currencies, but I found out that little shops give you better rates. I also make sure to change Saudi riyals to other currencies before I leave on a trip. 
• Did you hear about the Saudi family who invited friends and neighbors to a party to honor an Indonesian housemaid for completing 25 years in service with them? I was really moved. Family members and relatives lavished presents, including money, on the maid, who they said is considered a member of the family. How many of us consider their maid as a member of the family?
• In a move aimed at helping laborers avoid the midday heat in Saudi Arabia, a government law is reinforced barring work outside during the hottest part of the day. I am concerned that in previous years the ban had not been fully enforced everywhere. These laborers are human and not illegal aliens and I wish we could enforce the ban in a more serious manner such as imposing fines on companies who violate the rule. 
• I read two interesting articles in Arab News this week; Mohammed Al-Saif wrote about the issue of women driving in Saudi Arabia. I have been working with a group of people on this initiative for over 18 months and I am certain it’s just a matter of time. In another article, Abdulrahman Al-Zuhayyan addressed the issue of Saudi women participating in the Olympics. Well, it’s about time we join the rest of the world. 

Tweet: Initiative is taking the first step rather than waiting for someone else or a “better time.”

قراءة في دراسة عن توزيع الدخل في الوطن العربي

قراءة في دراسة عن توزيع الدخل في الوطن العربي


عبد الله العلمي
الاقتصادية - 6 يونيو 2012م
قرأت بتمعن واهتمام الدراسة التي أصدرها ''مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام'' عن موضوع يهم كل مواطن عربي وهو دخل الفرد الذي يعكس مدى رفاهية الإنسان في حياته اليومية. سأركز في هذا المقال على الجوانب التي تعرضت لها الدراسة والتي تتعلق بدخل المواطن السعودي مقارنة بأقرانه في العالم العربي.
أهداف الدراسة هي رصد تطور متوسط نصيب الفرد من الدخل في الوطن العربي، وتوضيح حجم التفاوت في توزيع الدخل بين الدول العربية، وإبراز دور العامل المكاني في تباين توزيع الدخل في الدول العربية، وتحديد أهم العوامل المؤثرة في توزيع الدخل في الدول العربية، ورسم خريطة لرصد أوليات التخطيط والتصدي وتحديد الدول الأولى بالرعاية، وبالتالي رصد أهم البدائل المقترحة في إطار محاولة تحسين مستوى الدخل، وتقليل حجم التفاوت به.
بداية تؤكد الدراسة أن متوسط دخل الفرد هو أقرب مقياس للدلالة على مستوى معيشته ورفاهيته، كذلك يعد مؤشر نجاح خطط التنمية بأي مجتمع أو فشله، وأن التحدي الأكبر يكمن في عدالة توزيع هذا الدخل بين أفراد المجتمع. لا شك أن التحدي الرئيس يكمن في تفاقم حدة التفاوتات بين الدول، وحتى داخل كل دولة من منطقة لأخرى، وكذلك بين الأفراد داخل المنطقة الواحدة.
على مستوى العالم العربي، تؤكد الدراسة أن متوسط دخل الفرد من الناتج المحلي الإجمالي شهد تطوراً إيجابياً في الفترة من 2002 إلى 2011، حيث ارتفع من 2312 دولارا أمريكيا في عام 2002 إلى 8554 عام 2011. إلا أن الدراسة تقترح أنه بالرغم من هذا التطور الإيجابي، إلا أن هذا المتوسط يعد متواضعا إذا قورن بالعالم كالولايات المتحدة، التي يبلغ متوسط دخل الفرد فيها 46350 دولارا، واليابان 34129 دولارا. أتفق تماماً مع معدي الدراسة أن عدة عوامل ''في الوطن العربي أدت إلى حدوث تدهور في مستوى الدخل وتباين فيما بين الدول، وحرمان شرائح عديدة من نيل حقوق متساوية في الدخل ومن هذه العوامل عدم العدالة الاجتماعية وعدم كفاية التنمية البشرية''.
على سبيل المثال كاشيرات مكة اللاتي خيرن بين الفصل دون تعويض أو العمل دون راتب؛ هذا بلا شك انتهاك لقوانين منظمة العمل الدولية ومبادئ العدالة الاجتماعية ويتنافى مع مبادئ التنمية البشرية.
علينا أن نعترف بأن دخل المواطن السعودي لم يتغير منذ الثمانينيات ولا بد من إيجاد حلول فعالة لتنمية دخول الأفراد. استمرار الدولة في دعم السلع الأساسية وبالأخص الغذائية جيد ولكنه لا يكفي، لا بد أن يشارك القطاع الخاص في عجلة التنمية بتوظيف المواطنين رجالاً ونساء في مختلف مجالات العمل والمهن التي يحتلها ملايين الوافدين من الدول العربية وغيرها.
تقدم الدراسة تحليلاً اقتصادياً وافياً عن تباين مستوى الدخل ما بين أعلى وأقل مستوى للدخل في العالم العربي. الدول التي حقق مواطنوها أعلى دخل هي تراتبياً قطر 107721 دولارا أمريكيا، الإمارات 59993، الكويت 47926، البحرين 28169، السعودية 23274، وعمان 22841. أما أقل مستوى سُجِّل فهي لمواطني دولة جزر القمر 1079 دولارا أمريكيا، وموريتانيا 1859، والسودان 1894، واليمن 2213.
من الجيد والإيجابي أن تحتل المملكة المرتبة الأولى عالميا في احتياطي البترول وإنتاجه وتصديره، وتحتل المرتبة الرابعة عالميا من حيث احتياطي الغاز وأن نكون أكبر منتج للبتروكيماويات في العالم العربي، وأن تُصَنَف المملكة كواحدة من أكبر 20 اقتصادا في العالم، والمركز 12 عالميا بين الدول التي تتمتع بسهولة أداء الأعمال، والمركز التاسع عالميا من حيث الاستقرار الاقتصادي، ولكن الأهم هو حل مشكلتي التضخم والبطالة. لعلي أذكر أن من ضمن أسباب تراجع السعودية في قائمة مستويات الدخل هو التضخم وغلاء المعيشة واللذين يشكلان اليوم أكبر تهديد لدخل المواطن السعودي. لا بد أن نطرح ونفعل الحلول العملية لارتفاع فاتورة المواد الغذائية ومواد البناء. كذلك ما زالت آثار انتكاسة سوق المال تؤثر في العديد من المواطنين الذين فقدوا مدخراتهم في التعاملات المالية. بالنسبة لأسعار المواد الغذائية فلا يمكن التحكم فيها مهما تنوعت وكثرت الجهات الرقابية لأن المملكة دولة مستوردة وتتأثر بما يحصل في الأسواق العالمية. كذلك لن يستقر معدل التضخم إلا عندما تدخل مشاريع الإسكان في السوق ونبدأ في حل مشكلة السكن في جميع مناطق المملكة. المأمول طبعاً أن إقرار أنظمة الرهن والتمويل العقاري أخيرا سيساعد على إنهاء أزمة السكن.
ثم تؤكد الدراسة أن ''البطالة هي أحد المعوقات التي تؤثر في مستوى الدخل؛ ما يجب معه العمل على الحد من هذه الظاهرة السلبية التي تعانيها جميع الدول العربية بدرجات متفاوتة، خاصة في دول جيبوتي، وموريتانيا، وفلسطين، والسودان، وليبيا، واليمن. ''كنت آمل أن تتضمن الدراسة تحليلاً اقتصادياً وافياً لأسباب البطالة لهذه الدول مع الأخذ في الاعتبار أن السعودية قد نالها أيضاً نصيب لا بأس به من البطالة في الآونة الأخيرة باعتراف تقارير وزارة العمل. الخطة التنموية التاسعة الحالية رصدت 731 مليار ريال لتنمية الموارد البشرية ويشمل ذلك التعليم العام والتعليم العالي والتدريب الفني والمهني والعلوم والتقنية والابتكارات. ما زلنا نأمل أن نتمكن بهذه الامكانات الضخمة لتوفير قوة عاملة ذات محتوى معرفي عالٍ وكفاءة إنتاجية ومهنية مرموقة.
كذلك أكدت الدراسة أن مكافحة الفقر تعد إحدى الآليات التي تساعد على العدالة في توزيع الدخل والارتقاء بمستواه، وفي سبيل الوصول إلى العدالة في توزيع هذه الدخول، على الرغم من اختلافاتها؛ ينبغي العمل على تنمية الموارد البشرية، ودعم السلع الغذائية الأساسية وتوفير الأمن الغذائي، ودعم الفقراء، ودعم صناديق التنمية الاجتماعية والسياسات السكانية، وتحقيق الحكم الرشيد.
http://www.aleqt.com/2012/07/06/article_672509.html